اغلاق

جمعية نساء إمليسون في القدس تحتفل بتخريج الفوج الـ 16

إحتفلت جمعية نساء إمليسون في القدس بتخريج الفوج السادس عشر لشموعها ، من أطفال صفوفها التمهيدية لفرعها في رأس العامود، من خلال احتفال جماهيري أقيم


تصوير الجمعية

على خشبة المسرح الوطني- الحكواتي في القدس حضره حشد كبير من اهالي الأطفال ورئيسة الجمعية السيدة رحاب عبيدية ومديرتها العامة السيدة دلال لافي وعدد من اعضاء مجلس إدارتها وعضوي المجلس الإستشاري للجمعية الآنسة زهيرة كمال وراسم عبيدات والناشط المقدسي اسماعيل المسلماني.

" إن صلحت الأم صلح المجتمع "
وقد أدار الحفل المربية سهى بزبز، الذي بدأ بآيات من الذكر الحكيم رتلها الطالب موسى بزلميط ومن ثم نشيد موطني، وقد اشتمل هذا الحفل على مجموعة من اللوحات الفنية والتراثية المعبرة بالإضافة الى فقرات الأغاني والأناشيد والمسرحيات والتي اشتملت على معاني ومضامين وطنية وتربوية وتوعوية ودينية، تدلل على مدى ما تلعبه وما تقوم به الجمعية من دور تربوي وتعليمي وتثقيفي وتوعوي ووطني في غرس مفاهيم وقيم الإنتماء والمحبة والتعاون في عقول الأطفال .
وفي هذا الحفل، ألقت السيدة رحاب عبيدية رئيسة الجمعية كلمة قالت فيها :" أعز ما نملك أطفالنا، ويجب أن نحرص كأمهات وآباء ومربيات على التواصل الدائم معهم، وتربيتهم وتنشئتهم على الخلق الفضيل"، وأضافت السيدة عبيدية: "الأم هي الفرد الأكثر أهمية في حياة الطفل وتربيته، فإن صلحت الأم صلح المجتمع، وهي التي تأخذ الدور الأكبر في حياة طفلها، فدورنا لا يقتصر على تقديم الطعام وإحتياجات الطفل المادية، حيث ان أولى مهام الأم هي اعطاء الطفل الحنان الذي يحتاجه، فإن فقد الحنان فقدنا الطفل الإنسان"، وختمت بالقول :" لا بد من وقفة جدية أُمهات وأباء لأجل أطفالنا،لأننا اصبحنا نفتقد العديد من قيمنا واخلاقياتنا" .

" علينا أن نزرع القيم في أطفالنا منذ الصغر "
أما الآنسة زهيرة كمال عضو المجلس الإستشاري للجمعية، فقد قالت في كلمتها :" يجب علينا ان نحدد ونقرر، أي تعليم نريد، التعليم التلقيني.. القائم على الحفظ والبصم، ام التعليم القائم على إطلاق حرية التفكير والإبداع ..؟؟ وانه يجب علينا أن نزرع القيم في أطفالنا منذ الصغر، فنحن أصبحنا في ظل واقعنا الحالي، واقع انهيار منظومة القيم والأخلاق، نفتقر الى الكثير من القيم التي سادت في مجتمعنا في مراحل الخمسينات والستينات وحتى نهاية حقبة الثمانينات، قيم العطاء والمحبة والشراكة والتعاون وغيرها، علينا ان نزرع في أطفالنا قيم الإنتماء للوطن وحب الأرض، ليس فقط من خلال النشيد والشعار، بل يجب ان يكون ذلك من خلال ترجمات حقيقية على الأرض، زراعة الأشجار، تجميل البيئة والمحافظة على الممتلكات العامة، التطوع، التعرف على معالم بلدنا وتراثنا وحضارتنا وتاريخنا وغيرها من القيم الإيجابية" .
وفي نهاية الحفل ، جرى تكريم رئيسة الجمعية ومديرتها العامة من قبل اطفال ومعلمات روضة رأس العامود التابعة للجمعية.


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق