اغلاق

د. محاميد،رئيس بلدية أم الفحم :‘وضع البلدية سيء للغاية‘

قال رئيس بلدية أم الفحم د. سمير محاميد إن " البلدية وضعها سيء للغاية " ، مشيرا إلى أنه كان يتوقع أن يكون الوضع أفضل، لكن وضعها السيء فاق التوقّعات " .


تصوير : البيت الفحماوي

وأضاف رئيس بلدية أم الفحم د.سمير محاميد في كلمته خلال افتتاح مقر "البيت الفحماوي" : "  البيت الفحماوي بشبابه حققوا نجاحًا غير مسبوق في فترة وجيزة، من خلال الفوز بانتخابات رئاسة البلدية وخمس أعضاء".
وتابع:" المواطنون على عجل للشعور ورؤية التغيير في المدينة، ويريدون منا  أن نمتلك عصا سحرية لتغيير البلد، من حق الناس الانتقاد، ونحن نجادل بالتي هي أحسن، لدينا مشاريع نعمل عليها".
وعدّد د.سمير محاميد بعض النقاط التي يتم العمل عليها من خلال المجلس البلدي، والتي تحمل في طيّاتها عملا ومجهودا كبيرين، مثل خطط العمل في البلدية، التشبيك بين الأقسام، الساعات الإضافية، التجاوزات في الأجور، متابعة ميزانيات، أموال البلدية وأطر داعمة، مبان مستأجرة، خطط استراتيجية، خارطة هيكلية، دور أم الفحم في اللجنة القُطرية، أطر رؤساء منطقة وادي عارة عربا ويهودا، علاقات مع رؤساء في المنطقة، والدوائر الرسمية الحكومية، التطبيق المحوسب، شكاوى الجمهور، علاقة مع أطر اكاديمية في المنطقة."

" الكثير من المعيقات "
ولفت محاميد إلى أن هناك كم هائل من المشاريع يتم العمل عليها، معترفًا بالقول:" يوجد الكثير من المعيقات بسبب إدارة البلدية السابقة، ومعيقات أخرى بسببنا نحن كمواطنين نتحمّل مسؤوليتها".
وشارك في حفل الافتتاح عدد كبير من أعضاء البيت الفحماوي والمؤسسين ولفيف من المؤيدين والداعمين، وقد تم استقبال النساء المنتسبات والداعمات وبعد ذلك استقبال مجموعات الشباب ،بحضور شخصيات اجتماعية وناشطين فحماويين ومحبي البيت الفحماوي.
وشمل افتتاح المقر، تعبئة استمارات الانتساب للمعنيين، وأكد عريف الحفل وعضو مؤسسي "البيت الفحماوي" محمد طاهر، أن هذا الافتتاح هو تمهيد لاحتفال تأسيسي سيقام خلال شهر حزيران المرتقب، مشيرا الى أن "البيت الفحماوي" هو لافتة وطنية واجتماعية تعتمد الخط الإسلامي المعتدل.
وتخلل الحفل تلاوة قرآنية تلاها حسن جبارين، بالإضافة الى كلمة رئيس البيت الفحماوي، المحامي محمد وليد معلواني الذي قال:"البيت الفحماوي هو حلم راودنا منذ فترة، أردنا تغيير وبناء مفاهيم جديدة غُيبت عن مجتمع وبلد نحبها، أم الفحم ليست ككل البلدان، عندما كنا نذهب الى الجامعة فإن طلبة أم الفحم يختلفون عن الجميع، البيت هو اطار يجمع كل الفحماويين، وهي انطلاقة للنهوض بمدينة أم الفحم ، قلنا ونؤكد ان المصارحة والمهنية والمكاشفة هي أسس انطلاقة البيت الفحماوي، وان تحققت هذه المفاهيم نستطيع النهوض بالمدينة".


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق