اغلاق

الفنانة لبنى من عرابة .. حبها للاطفال جعلها تبدع لأجلهم

في المجتمع العربي في البلاد هناك الالوف من المواهب النادرة والتي نادرا ما نسمع عنها او نعرفها، ولكنها تخفي بداخلها موهبة تنتظر من يكتشفها او يعرف عنها.

 
تصوير: فادي منصور - موقع الطيرة
 

 في الواقع لم اعرف السيدة لبنى محمد من عرابة الا بالصدفة عندما قمنا بنشر فعالية عن فصول السنة وصلت موقعنا عن طريق الصدفة قامت بها السيدة لبنى في حضانة تعمل بها، وما جذبني للتعرف على نشاط السيدة لبنى محمد هو اولا حبنا للاطفال وكل ما يخصهم وما يجعلهم يبتسمون ويمرحون.
السيدة لبنى محمد تبلغ من العمر 42 عاما وهي والدة وزوجة تعمل في حضانة عصافير الجنة والتي تديرها السيدة عفاف الشادلة، والتي دعمتها باشهار موهبتها ومحبتها للاطفال.
موهبة السيدة لبنى محمد هي اسعاد الاطفال ضمن نشاطات وفعاليات مميزة فهي تقوم بتصميم الملابس بالادوات المتاحة لها، تصمم الديكور وتنسق الاغاني وتدرب الاطفال في الحضانة، وتقوم بدور المهرجة المحبوبة واللطيفة وينجذب اليها الاطفال مع ابتسامة واضحة ورضاهم من عملها.
تقول لنا السيدة لبنى "منذ صغري وانا املك العديد من المواهب الفنية خاصة فكنت احب التمثيل، وكنت اتمنى ان امارس مهنة التمثيل الا ان الظروف لم تسمح لي في تحقيق هذا الحلم، ولكن محبتي للاطفال وعملي في الحضانة ودعم مديرتها استطعت اشهار موهبتي فاقوم بتصميم الفعاليات والحفلات حسب الموضوع، كما واقوم بدور المهرجة واشارك الاطفال في فرحتهم".
وتضيف قائلة: "اشكر عائلتي وزوجي على دعمهم وافكر دوما بالتقدم في موهبتي واتعلم اكثر"
وتضيف قائلة: "هذه موهبة اهداني اياها الله واحبها وامارسها دوما واشارك في حفلات اعياد الميلاد والمناسبات السعيدة، واكثر ما يسعدني هو مشاهدة الاطفال وهم يستمتعون بعروضي وانجذاب واحترام اولياء الامور والاهالي".
وفي النهاية شكرت السيدة لبنى كل من دعمها ويدعمها ويقدم لها المساعدة والمساندة في الحضانة وخاصة اخلاص واميرة ومديرة حضانة عصافير الجنة.

(فادي منصور)

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق