اغلاق

إنقاذ حياة امرأة بغرفة الطوارىء الجماهيرية في كلاليت سخنين

أنقذ طاقم غرفة الطوارىء في كلاليت سخنين ، حياة مريضة كانت في خطر بسبب نوبة ربو حادة. وصلت امرأة تبلغ من العمر 63 عاماً إلى مركز الصحة الجديد


صورة وصلتنا من مكتب سمارة

كلاليت في سخنين عند الظهر، وعندما خرجت من المصعد قابلت قاسم أبو رومي، مدير التمريض في العيادة الذي لاحظ أنها تعاني من صعوبات شديدة في التنفس وأخذها بسرعة إلى غرفة الطوارئ.
بمجرد أن دخلت غرفة الطوارىء، فقدت وعيها وانخفض مستوى الأكسجين إلى 17، وهذه الحالة تهدد الحياة. جميع اعضاء طاقم غرفة الطوارىء: د. يحيى عاصلة مدير العيادة، د. جلاء أبو علاء، وكذلك د. أسامة أبو ريا مختص المختص في جراحة العظام والصدمات، بالتعاون مع طاقم التمريض الذي يضم رغدة غنايم، هنا حلاج، وقاسم أبو رومي بدأ على الفور بإجراءات الإنعاش التي شملت تدليك الصدر وتنفس اصطناعي. عاد نبض القلب لدى المريضة تدريجيا واسترجعت القدرة على التنفس الطبيعي أيضا، بحيث ارتفع مستوى الأوكسجين إلى 89. وقد وصل فريق طوارىء الذي استدعي من قبل موظفي الإدارة  بحيث قام بوضع أنبوب للتنفس الاصطناعي ونقل المريضة إلى المستشفى حيث أمضت 10 أيام في العناية المركزة.
وكان موظفو العيادة على اتصال مع العائلة حيث أخبروهم أن حالتها قد استقرت في المستشفى.
وقد تم التأكيد من قبل طاقم المستشفى على أن حياة المريضة قد أنقذت بفضل العمل السريع والمهني لطاقم غرفة الطوارىء في كلاليت سخنين. بعد أن عادت الى البيت واسترجعت صحتها، جاءت المريضة إلى العيادة لتقديم الشكر إلى طاقم كلاليت الذي أنقذ حياتها.
وأشار طاقم كلاليت الى أن هذا هو دليل آخر على أهمية مبادرته لنشر شبكة من غرف الطوارىء الجماهيرية في جميع أنحاء البلاد، حيث أنها توفر المساعدة الطبية العاجلة والقريبة من البيت.
(ع ع)


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق