اغلاق

نص كلمة نتنياهو في جلسة افتتاح أعمال الكنيست الـ 21

ننشر فيما يلي تصريحات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في الجلسة الافتتاحية للكنيست الـ 21 . وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام الكنيست: "إن انعقاد الكنيست


صور وصلتنا من مكتب المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي - أوفير جندلمان

 الجديد بمعنى الكنيست الـ 21 هو عبارة عن مناسبة احتفالية ، حيث تغمرنا هذا اليوم روح وحدة الشعب الذي نمثله والذي قال كلمته من خلال الانتخابات الديمقراطية حيث كلفنا جميعًا بمهمة بالغة الأهمية تتمثل في العمل بالنيابة عنه ولصالحه . إنكم تشاهدون خلفي ذلك العمل الفني الرائع الذي رسمه فنان مرموق وهو مارك شاغال . إن ذلك العمل الفني يخلّد بعض اللحظات العظيمة التي عايشها شعبنا مع اثنين من كبار قادة شعبنا هما سيدنا موسى عليه السلام الذي قادنا من العبودية للحرية بمعنى واقعة استلام التوراة في جبل سيناء والأرض الموعودة ، وإلى جانبه الملك دافيد الذي عمل على تحصين مُلك إسرائيل وحمايته" .
واضاف نتنياهو:"
لقد مرت آلاف السنين منذ ذلك الحين ، وقد مررنا بمئات السنين التي شهدت نهضتنا على أرضنا لتتلوها قرابة 2000 عام من الترحال في الشتات والمعاناة التي لا تطاق، إلا أنه قد جاءنا خلاص مجدد. فلا يوجد أي شعب كافح في سبيل نيل حريته أكثر من الشعب اليهودي ولا يوجد شعب تخطى تلك العقبات العظمى التي تغلب عليها الشعب اليهودي، فمع أن ذلك الشعب لم يحقق النجاح أمام تلك العقبات في جميع الأوقات إلا أن روحه لم تنكسر حتى عندما فشل. إننا وعلى مر تلك الاجيال المتعاقبة كنا نحنّ دائمًا لأرض الوطن وكنا نصلي لكي نعود إلى أرض صهيون. وقد عدنا إلى بيتنا مشبعين بالإيمان الراسخ والروح القوية وقد زرعنا من جديد هنا على أرض الوطن شجرة الحياة الخاصة بشعبنا. من أين نجمت هذه القوة الحيوية؟ إنه سؤال يراودني ويراودكم أيضًا بكل تأكيد والعديد من أبناء شعبنا – قوة الإيمان والأمل. إنني وقرينتي قد شاهدنا للتو تلك القوة الحيوية خلال لقاء مدهش مع الناجين من الهولوكوست الذين عثروا على طاقات يستحيل تفسير مصدرها إزاء أكبر فظيعة عايشتها البشرية، وليس للبقاء فحسب وإنما للتغلب، والذين احتفلوا بطبيعة الحال فكان ذلك اليوم أكثر الأيام تأثيرًا في حياتهم كونهم وصلوا حينئذ لهذه البلاد ليلمسوا تراب الوطن، وكأن جميعهم قد وُلدوا من جديد. فمساء الغد سيضرمون النار في شعل الذكرى بمتحف ياد فاشيم على قمة عاصمتنا أورشليم وسننفعل معهم جميعًا مجددًا. ولكن انظروا لتلك المسافة الطويلة التي قطعناها منذ ذلك الحين ولغاية يومنا هذا. إننا نشهد فترة قياسية في تاريخ دولتنا، بل فترة قياسية حتى في تاريخ شعبنا إذ لم نملك قوة أكبر في أي وقت مضى وقد حولنا دولة إسرائيل إلى قوة عالمية صاعدة في الأمن والعلاقات الخارجية والاقتصاد والعلوم والتكنولوجيا وتحلية المياه والاستفادة من موارد الطاقة والطب وكل مجال بحيث تنبض فينا قوة إبداعية هائلة. إننا نرسل مركبة فضائية للقمر، بينما نعمر الصحراء على الأرض ولا أقصد من الناحية الزراعية فحسب. قبل أيام عدة وردنا خبر مفاده أنه من أصل المدن الـ 1000 الرائدة عالميًا في مجال الابتكار تتربع مدينة بئر سبع الإسرائيلية في المرتبة الـ 180 مما يعدّ إنجازًا رائعًا جدًا وأتعهد لكم أنها ستصعد إلى متربة أعلى فالتكنولوجيا آتية للنقب والهاي تك آتٍ للنقب والسايبر آتٍ للنقب، بحيث نعمل على إحداث ثورة مشابهة في الجليل وفي كافة أنحاء بلادنا. يا أصدقائي، سنواصل زحم العمل الكبير خلال الدورة الحالية للكنيست وسنزيد من العمل في صالح جميع مواطني إسرائيل دون استثناء. إننا نعي كافة التحديات التي نواجهها جيدًا إذ نعيش وسط بيئة هائجة تهيج وتموج باستمرار. حيث لم تصل تلك الظاهرة المسماة بالربيع العربي إلى نهايتها إذ يعم عدم الاستقرار ليس في منطقتنا فحسب وإنما في المناطق الشاسعة حولنا أيضًا. ومع ذلك وإزاء كل هذه التحديات، نستطيع خلق التحالفات الجديدة والآمال الجديدة من العدم فضلاً عن الأمل الجديد والمتزايد في إقامة علاقات سلمية وطبيعية مع العديد من جيراننا العرب. أنا أعي كافة التحديات التي نواجهها وأقول لكم إنه بفضل مساعدتكم وبعون الله سنتغلب عليها بدون أدنى شك. إنني أحييك مجددًا يا رئيس الكنيست على إعادة انتخابك. كما أريد أن أحيي أعضاء الكنيست ممن تمت إعادة انتخابهم وأعضاء الكنيست الجدد. وأريد أن أتوجه إليكم ببركة العمل الحسن والمثمر في صالح شعبنا وفي صالح دولتنا فلدينا تراث عظيم وراءنا ومستقبل رائع أمامنا. فبالنجاح وشكرًا جزيلاً لكم" . ( من أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي)

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق