اغلاق

عاملا منجم في بولندا يصنعان مقاعد تقيس جودة الهواء وتنقيه

يكافح اثنان من عمال مناجم الفحم في جنوب بولندا تلوث الهواء بمقاعد مصممة خصيصا للكشف عن جودة الهواء وتنقيته. وقام مايكل كاتشوريك ومايكل شيشكوفسكي
عاملا منجم في بولندا يصنعان مقاعد تقيس جودة الهواء وتنقيه تصوير رويترز
Loading the player...

بتصميم وتصنيع المقاعد في ورشتهما المقامة في مرأب.
المقاعد مزودة بجهاز استشعار لقياس الجزيئات في الهواء ويضيء باللون الأحمر أو الأصفر أو الأخضر، وهذا يتوقف على نسبة الجزئيات، الأحمر يدل على كمية عالية والأخضر على كمية منخفضة.
وأوضح كاتشوريك أنه بعد التأثر جسديا بالهواء الملوث قرر الاثنان صناعة منتج من شأنه أن يجعل قياس جودة الهواء مرئيا في لمح البصر : "في معظم الأحيان عندما أسير في المدينة أشعر بتلوث الهواء، لم أكن بحاجة إلى مقياس، جسدي نفسه كان له رد فعل على الهواء سيئ الجودة. لذا من أجل أطفالنا أردنا صنع منتج يمكنه بسهولة أن يظهر لنا أي الأماكن التي نستطيع التجول بها".
ويوجد بالمقاعد نظام يمكنه تنقية 860 مترا مكعبا من الهواء في الساعة، أي ما يعادل كمية الهواء في غرفة تبلغ مساحتها 80 مترا مربعا.
وتم وضع مقعد بالفعل في قاعة مجلس مدينة ياستسيمبي زدروي مسقط رأس عاملي المناجم، اللذين يأملان في وضع المزيد في جميع أنحاء بولندا بما في ذلك المطارات والمكاتب والمستشفيات والمدارس.
وخلص تقرير لمنظمة الصحة العالمية عام 2016 إلى أن 33 من الأماكن الخمسين الأكثر تلوثا في الاتحاد الأوروبي كانت في بولندا معظمها في جنوب البلاد.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق