اغلاق

الجيش الإسرائيلي: ‘قصفنا اكثر من 320 موقعا في غزة‘ – هنية : ‘التهدئة مرتبطة بانهاء الحصار‘

اعلن الجيش الإسرائيلي، الليلة، انه قام باستهداف 320 موقعا، من خلال قصف طائراته ومدفعيته لاماكن في قطاع غزة. وقال الجيش ان الأهداف المذكورة "تابعة لحركتي حماس


(Photo credit  MENAHEM KAHANA/AFP/Getty Images)

والجهاد الاسلامي في مناطق متفرقة من قطاع غزة. من بين الأهداف المستهدفة فرق عمليات مراقبة وبنيات تحت أرضية ومخازن لوسائل قتالية ومجمعات عسكرية ومواقع إطلاق صواريخ ومواقع رصد".
وفي بيان لاحق، ذكر الجيش الإسرائيلي انه استهدف من خلال غارة "مبنى مكتب توفيق أبو نعيم، وزير الداخلية ورئيس الأجهزة الأمنية في المكتب السياسي لمنظمة حماس في النصيرات".
وقال الجيش الإسرائيلي في بيانه ان "أبو نعيم سُجن في إسرائيل عام 1991، وتم الإفراج عنه في إطار صفقة شاليط، وبعد ذلك انضم لقيادة حماس".
من جهته، أوعز المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينت)، الى الجيش الإسرائيلي بمواصلة الضربات وبالاستعداد للمراحل القادمة في الهجوم على قطاع غزة.
وعمم مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مساء الأحد، بيانا ، اختصر فيه على ما يبدو أهم ما قرره "الكابينت"،  جاء فيه أن "المجلس الأمني المصغر أوعز لجيش الدفاع بمواصلة الضربات وبالاستعداد للمراحل القادمة".
وأضاف "الاعتبار الأعلى هو أمن الدولة ومواطنيها".


هنية: "العودة للهدوء ممكنه والحفاظ عليه مرتبط بالتزام الاحتلال بوقف النار"
اما رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، فقال، الليلة، إن "جولة جديدة من المواجهة بدايتها يوم الجمعة الماضي حينما استباح العدو جماهير شعبنا في مسيرات العودة وقتل وجرح عامدا عددا من المشاركين ثم لجأ الى تصعيد خطير باستهداف عدد من المجاهدين بعيدا عن المسيرات بل وبعيدا عن المنطقة الحدودية بمسافة لا تقل عن ثلاثة كيلومترات".
وأضاف هنية في بيان له، "هبت المقاومة بكافة اجنحتها لتدافع عن شعبنا ومقدراته حيث بدا ان العدو يخطط للتصعيد وايصال الأمور نحو حافة الهاوية من خلال قصف البيوت والمنازل والمقرات الحكومية وارتكاب المجازر ضد العائلات مما دفع المقاومة الى توسيع دائرة الرد وتطويره ليس بهدف الذهاب الى حرب جديدة بل من اجل لجم العدوان وحماية شعبنا والزام المحتل بالتفاهمات، واننا نؤكد بأن رد المقاومة مرتبط مستوى العدوان والاستهداف".
وتابع هنية، أن "التباطؤ في تنفيذ التفاهمات ومحاولة كسب الوقت خلق حالة من الاحتقان في أوساط أهلنا في غزة ارتفعت وتيرته بسبب الجرائم التي ارتكبها الاحتلال خلال العدوان الراهن غير ان المقاومة المباركة وعلى رأسها كتائب القسام وقفت بكل شموخ تؤدي واجبها بكل قوة واقتدار".
وقال هنية، إن "العودة الى حالة الهدوء أمر ممكن والمحافظة عليه مرهونة بالتزام الاحتلال بوقف تام لإطلاق النار بشكل كامل وخاصة ضد المشاركين في المسيرات الشعبية السلمية مع البدء الفوري بتنفيذ التفاهمات التي تتعلق بالحياة الكريمة لأهلنا في غزة على طريق انهاء الحصار والاحتلال عن ارضنا الفلسطينية وفي القلب منها القدس، ودون ذلك سوف تكون الساحة مرشحة للعديد من جولات المواجهة".
واعلن الجانب الإسرائيلي عن سقوط 4 قتلى منذ يوم السبت، فيما اكدت مصادر فلسطينية "استشهاد 25 فلسطينيا منذ السبت".


(Photo credit ANAS BABA/AFP/Getty Images)


 (Photo credit MAHMUD HAMS/AFP/Getty Images)


 (Photo credit JACK GUEZ/AFP/Getty Images)


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق