اغلاق

لارا إسبنيولي من الناصرة:مهندسة تشرف على مشروع ضخم

تتحدث المهندسة لارا إسبنيولي ، وهي من مواليد مدينة الناصرة ، عن كيفية الجمع بين مسيرة العمل الشاقة المتمثلة في بناء البلاد مع شركة البنية التحتية ،



لارا إسبنيولي - تصوير : رنا مطر

للنقل الوطنية - نتيفي يسرائيل - (ماعتس سابقا ) إلى جانب ما تسميه "دور حياتها" كأم لتوأم هما جورج وصبحي ابناء السبع سنوات .
وتقول اسبنيولي : " أولادي يكبرون بشكل مثالي دون أي تقصير " .  يذكر أن إسبنيولي مهندسة مسؤولة  في الشركة الحكومية " نتيفي يسرائيل " وتشارك مؤخرًا في إنشاء مشروع المواصلات الأكثر أهمية في إسرائيل - خط السكة الحديدية الرابع في ايالون ، العنق المروري الأكثر ازدحاما في البلاد .
تجيب إسبنيولي على سؤال المليون - ما هو الحل لمئات الساعات التي نهدرها كل عام في زحمة السير ؟ .

 "المرأة لها مزايا مميزة تؤهلها بالتفوق على الرجل"
إسبنيولي ابنة 37 عاما ، وتقول : " لقد نشأت في بيت مذهل حيث كان والدي صاحب شخصية مهيمنة للغاية ، رجل عصامي ، ولهذا أعجبنا به جميعًا. لقد نشأنا مع  ثلاث أشقاء في منزل هو الدافع في تحقيق الاهداف ، يمكن القول منزل تنافسي ، حيث نقل الوالدان رسالة واضحة - العمل الشاق فقط هو الذي سيحقق الإنجازات ".
وتضيف إسبنيولي : "  لقد أصبح والدي علمًا مهمًا في جميع أنحاء البلاد - في عالم الهندسة من مرحلة التخطيط حتى الانتهاء التنفيذ ، ومن بين زبائنه وزارة الدفاع ، وقد أنشأ المحطات لشركة BETTER PLACE  ، كما أنشأ عشرات محطات PRMS لشركة الغاز الطبيعي في إسرائيل ".

" مهنة ذكورية لا تناسبني "
واستطردت إسبنيولي: " عندما أخبرت والديّ بأنني أرغب في تعلم الهندسة المدنية ، عارض لأنه رأى بانها مهنة ذكورية ولن تناسبني. هذه هي النقطة التي كان من الواضح لي فيها أنني سأصبح مهندسة ممتازة بسبب مزاياي كامرأة".
في عام 2005 ، أكملت اسبنيولي دراساتها في التخنيون ، وانضمت إلى إلشركة إلعائلية ، حيث احترافت المهنة لأكثر من 11 عامًا ، وأثبتت لوالدها " أن النساء أفضل من الرجال في كثير من الأحيان ".
وتقول اسبنيلوي : "
عملي يشبه عمل قائد فرقه موسيقية، كأن الآلات الوترية تحل محل الأعصاب المشدودة لمستخدمي الطريق الذين نعمل من أجلهم ".

" مشروع مهم لكل مواطن في اسرائيل "
وتتحدث اسبنيولي عن مكان عملها الحالي – " نتيفي يسرائيل " ، حيث كان لها دور مهم في مشروع البنية التحتية للنقل الأكثر أهمية لمواطني البلاد ، وتقول : " إن مشروع السكة الحديدية الرابعة في أيالون هو مهم لكل شخص في إسرائيل - مثلي ومثلك ، حتى السائح الذي يهبط في زيارة لمدة 24 ساعة ويعود إلى بلاده ؟ ".
وتوضح إسبنيولي : " على الرغم من أن هذا المشروع يُعرف باسم" السكة الحديدية الرابعة  "، فإن المشروع نفسه ، هو أحد أكثر المشاريع تعقيدًا في البلاد ، يتناول مجموعة واسعة من التخصصات - تحويل مسار أحد أكثر الطرق الاستراتيجية والفعالة في البلاد – شارع رقم 1 ، بناء حلول تصريف المياه وتحديث المنظر الطبيعي بقيمة 1.7 مليار شيكل جديد ، بالإضافة إلى ان خط مسار سكة الحديد سيتم تنفيذه على بعد بضعة سنتيمترات فقط من المنطقة الأكثر حساسية لشبكة خطوط القطارات النابضة في إسرائيل" .
إسبنيولي مسؤولة عن إدارة قسم شارع رقم 1 من المشروع ، من أجل تمكين إضافة مسارين لخطوط القطارات ، يجب تحويل مسار طريق شارع رقم 1 الذي تسير عليه مئات الآلاف من السيارات يوميا ، لا يوجد مكان لأي خطاء بسيط.
 دوري هو نوع من " قائد فرقه موسيقية " يدير مئات الأطراف والجهات ذوي مصالح متضاربة في بعض الأحيان والتي تكون مطلوبة لتقديم أداء حي على المسرح الأكبر في البلاد. بدلاً من ألات الإيقاع ، سيكون هناك الآلاف من الأدوات الهندسية ، وبدلاً من ألات النفخ سيكون هيئات البنية التحتية الأساسية التي توفر للسكان  (المياه والكهرباء والغاز والاتصالات)  وبدلاً من الأوتار ، سيكون هناك أعصاب حساسة للمواطن ففي نهاية الأمر نحن نقدم الخدمات له ".


" حلول لاختناقات المرور "

من منا على مدار العقد الماضي لم يهدر ساعات طويلة من الوقوف في زحمة السير ؟ ليس سرا ان الوضع يزداد سوءًا ، والسؤال ما هو الحل إذا كان هناك حل اصلا.
وفقا للدراسات يتم إضافة 200,000 مركبة جديدة إلى الطرق كل عام ، من الجانب الآخر يتم إضافة بضع مئات من الكيلومترات من طرق وشوارع الإسفلت .
تقول لارا إسبينيولي  ان " المدير العام لشركة نتيفي يسرائيل السيد نيسم بيرتس حدد إجابة السؤال في جملة واحدة : هذه المشكلة المعقدة تتطلب شبكة من الحلول ، البنية التحتية ، الثقافة والتكنولوجيا . دعم وتحمل المواطن هو الأساس، والحلول تحدث على ارض الواقع . الشركة المميزة التي أنا جزء صغير منها تعمل كل ما في وسعها لتحقيق هذا ، بالرغم من ان هذه المشاريع تستغرق وقتًا طويل جدًا أحيانًا ، لكن يمكن رؤية الضوء في نهاية النفق ".

" ثقافة استخدام وسائل المواصلات "
وتتابع : " إذا أراد المواطن وضع حد لاختناقات المرور، فسيتعين عليه التخلي عن السيارة الخاصة، لأن الشوارع يكاد يكون من المستحيل توسيعها بحيث يكون البديل هو - القطارات والقطارات الخفيفة والسفر التعاوني. مثل هذا التغيير هو تغيير ثقافي ليس بالأمر السهل ، وعلينا أن نؤمن ونقرر أن الحل البديل أكثر فعالية ".

التكنولوجيا - "المستقبل هنا"
من ألجدير ذكرة أن شركة نتيفي يسرائيل تستثمر امكانيات هائلة من أجل تزويد  المواطن بالإجابات على تحديات وتطورات النقل المواصلات.  مع الوقت والتطور سيختفي المكان الفعلي لشق الشوارع، لذلك تطور الشركة خطوة من شأنها أن تضمن ملاءمة الشركة حتى خلال 100 عام أخرى.
أسست " نتيفي يسرائيل "  مجمع الابتكار UrWay ، وهي المرة الأولى التي تسمح فيها هذه الهيئة الكبيرة ، التي تمتلك 98.97٪ من موارد الطرق السريعة بين المدن ، لـ 300 شركة ناشئة بدخول منزلها والاستعانة بإمكانياتها .
في نهاية شهر أيار ، سيكون هناك حدث " الاكتون الوطني للمواصلات " وعلى مدار 24 ساعة ستقدم أفضل العقول حلولًا لتحديات النقل في الحاضر والمستقبل ، كما تقول إسبينيولي بثقة: "هناك الكثير من الأفكار للحلول هنا ، وعلينا تنفيذها".


تصوير : بين غوتمان


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق