اغلاق

الهدوء يخيم على الحدود بين إسرائيل وغزة مع صمود وقف النار

صمد وقف لإطلاق النار لإنهاء تصاعد العنف في قطاع غزة وجنوب إسرائيل يوم الاثنين بعدما أطلق الفلسطينيون مئات الصواريخ وشنت إسرائيل ضربات جوية. وتفجرت أحدث


 (Photo credit MAHMUD HAMS/AFP/Getty Images)

جولات القتال قبل ثلاثة أيام ووصلت ذروتها يوم الأحد عندما قتلت صواريخ وقذائف من غزة أربعة مدنيين في إسرائيل. وأدت ضربات إسرائيلية إلى قتل 21 فلسطينيا أكثر من نصفهم مدنيون، وفق ما ذكرته السلطات الصحية في غزة.
ولا تعترف إسرائيل رسميا باتفاقات وقف إطلاق النار مع الجماعات المسلحة في قطاع غزة وتعتبرها منظمات إرهابية. لكن مسؤولين في حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تحدثوا عن رد بالمثل على الهدوء.
وأشار أحدهم إلى أن إيران، وهي ممول رئيسي لحركة الجهاد الإسلامي، كانت وراء التصعيد في غزة.
وقال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز لمحطة 90 إف إم الإذاعية إن إيران التي ترزح تحت وطأة عقوبات أمريكية وضربات إسرائيلية لأصولها العسكرية في سوريا ربما تؤجج العنف الفلسطيني حتى تقول لإسرائيل ”سنصل إليكم عبر الجهاد (الإسلامي) وغزة“.
وقال الجيش الإسرائيلي إن أكثر من 600 صاروخ ومقذوفات أخرى أُطلقت على مدن وقرى بجنوب إسرائيل منذ يوم
الجمعة، مضيفا أنه تم اعتراض أكثر من 150 منها.
وذكر الجيش أنه هاجم نحو 320 موقعا تابعا لمسلحين.
ولكن العنف هدأ قبل الفجر مع استعداد سكان غزة لبدء شهر رمضان.
وهدأ العنف قبيل الفجر، بعدما قال مسؤولون فلسطينيون إن مصر وقطر والأمم المتحدة توسطت في هدنة، بينما كان الفلسطينيون يستعدون لأول أيام شهر رمضان.
وقال نتنياهو في بيان ”على مدى اليومين الماضيين، ضربنا حماس والجهاد الإسلامي بقوة كبيرة. أصبنا أكثر من 350 هدفا. ضربنا قادة الإرهابيين ونشطاءهم ودمرنا مباني للإرهابيين“.
وأضاف ”الحملة لم تنته وتتطلب الصبر وحسن التقدير. نحن نستعد للاستمرار. كان الهدف ولا يزال ضمان الهدوء والأمن لسكان الجنوب“.
ولم يكن هناك حماس يذكر لوقف إطلاق النار في المناطق التي ضربتها الصواريخ في إسرائيل قرب غزة. وقال بعض السكان إن إسرائيل وافقت على الهدنة لأنها لم تكن تريد أن تفسد نيران الصواريخ عطلة يوم الاستقلال هذا الأسبوع أو مسابقة يوروفيجن للأغاني التي تبدأ في تل أبيب في 14 من مايو أيار.
وذكرت مصاد فلسطينية في غزة ان "الفلسطينيين شاركوا في تشييع الشهداء وانتشلوا جثثا من تحت أنقاض المباني المنهارة".

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق