اغلاق

آلاف المصلين يؤدون صلاتي العشاء والتراويح بالاقصى - مقدسيون: ‘هذا واجبنا والروحانيات كبيرة‘

أدى آلاف المصلين صلاة التراويح في ساحات المسجد الاقصى المبارك، مساء الاثنين، الاول من شهر رمضان المبارك، حيث توافدوا الى المسجد الأقصى وأدوا الصلاة بأجواء


وافانا بالخبر والصور الصحفي أحمد جلاجل

إيمانية وروحانية .
ويعتبر الفلسطينيون أن أداء صلاة "قيام الليل"، المعروفة باسم “التراويح”، في باحات المسجد الأقصى، بمدينة القدس، مهمة تستحق العناء المبذول في سبيلها.
أما سكان مدينة القدس، فيعتبرون أن صلاة التراويح في المسجد الأقصى، في شهر رمضان، بمثابة "واجب وطني ديني عليهم"، حيث يتدفقون إليه كل ليلة.
ويقول المقدسي عبد الباسط الرازم:" حضورنا واجب قبل أن يكون رغبة. الروحانيات هنا مقدسية بحتة علينا أن نحييها".
وبيّن الرازم أن سكان القدس، يرحبون بضيوف المدينة، الذي يقدمون من كل حدب وصوب، لأداء الصلاة.
وقال الرازم :" نرحب بضيوفنا ونساعدهم، حيث ينتشر شباب القدس خاصة أهل البلدة القديمة من أجل تقديم العون لهم ومساعدتهم في معرفة الطريق والمحلات المجاورة، بل وتخفيف حر النهار عليهم برشقهم بقطرات الماء الباردة".
ويتولى حراس المسجد الأقصى، وفرق النظام من المتطوعين، وفرق الكشافة، مهمة الحفاظ على النظام وتوجيه المصلين وتسوية صفوفهم.

تعزيز مكانة الاقصى
وتقوم دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس (تتبع للحكومة الأردنية)، بترتيب الأمور اللوجستية قبل رمضان، باجتماع مع الحراس والموظفين واللجان الطبية والكشافة ولجان النظام، حسب مسؤول العلاقات العامة والإعلام في الدائرة، فراس الدبس.
ويضيف الدبس:" صلاة التراويح ككل عام، يؤمها أعداد كبيرة من المصلين، ويتضمن عمل الحراس ولجان النظام تسهيل دخول المصلين وتنقلهم وخدمتهم، والتصدي لمحاولات الاحتلال المستمرة في التنغيص عليهم".
وختم الدبس حديثه بدعوته للفلسطينيين بالحرص على أداء الصلوات في المسجد الأقصى، من أجل "تعزيز مكانته والدفاع عنه في ظل الهجمات الشرسة المستمرة التي يتعرض لها".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق