اغلاق

القدس: لجنة باب حطة تستقبل رمضان بالزينة والمصابيح

تزينت أحياء البلدة القديمة في القدس -طريق المسجد الاقصى المبارك - ابتهاجا بقدوم شهر رمضان، وتأكيدا من أهلها على "طابعها العربي الإسلامي، الذي يسعى الاحتلال


وافانا بالخبر والصور الصحفي أحمد جلاجل

الإسرائيلي إلى طمس معالمه" ، بحسب ما يقوله عمار سدر وفريقه في لجنة حي باب حطة بالبلدة القديمة .
يقول سدر إن "تزيين الأحياء تقليد سنوي نتحدى به رغبة الاحتلال بطمس الروح الإسلامية والروحانية الرمضانية لمدينتنا".
وأضاف سدر أن "صغر مساحة الحي، وملاصقته للمسجد الأقصى المبارك؛ تجعله مثل كرنفال بهيج، يعطي مجالا للشباب المتطوعين لينفذوا أفكارا إبداعية في تزيين الحي، حيث إنها تكون أقل تكلفة من تنفيذها في أحياء كبيرة المساحة"، مشيرا إلى أن "شباب حطة غالبا ما يعمدون إلى شراء الزينة بأموالهم الخاصة".
وأشار فريد الباسطي عضو لجنة حي باب حطه  إلى أن "حلة التزيين تختلف من عام إلى عام في الشكل والكمية، غير أن مضمونها واحد، وهدفها التأكيد على طابع المدينة وتراثها الإسلامي في شهر رمضان".
ويقول عماد الشلودي وهو احد أعضاء لجنة باب حطه  "اننا نستحدث في كل عام أفكارا جديدة، مستوحاة من تصاميم إسلامية عربية، ما يخلق حالة من التنافس على إظهار روعة وجمال المدينة المقدسة، وتحررها من مضايقات جنود الاحتلال، الذين لا يألون جهدا في العمل على تبديد فرحة أهالي القدس بالشهر الكريم".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق