اغلاق

نتنياهو: ‘لسنا معنيين بشن الحروب‘

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مراسم إحياء ذكرى "ضحايا معارك إسرائيل وضحايا العمليات الإرهابية في مؤسسة ياد ليبانيم " في القدس : "بفضل الأبناء والبنات،


صور من اوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي

وبفضل أحبائنا الذين سقطوا والذين ما زالت ذكراهم تمد روحنا تَضمن حياتنا وتبقى دولتنا فلولا تضحياتهم إلى أين كنا سنصل؟ إننا نطأطئ رؤوسنا هذا اليوم تكريمًا لثلاثة وعشرين ألف وسبع مائة وواحد وأربعين شهيدًا سقطوا خلال معارك إسرائيل سواء من اليهود أو الدروز أو المسلمين أو المسيحيين أو البدو أو الشركس.
ويضاف إليهم آلاف ضحايا الأعمال الإرهابية بمن فيهم أربعة المدنيين الأبرياء الذين قُتلوا مطلع هذا الأسبوع بصواريخ الإرهابيين الغزيين. إننا نبعث بتعازينا الحارة لأسَرهم. فكل شهيد وكل شخص سقط يجرح قلبنا" .
واضاف نتنياهو :"
إذا كان هناك شيء يجمع الكثير منا وربما جميعنا فهو إدراك تلك الرسالة الكبيرة التي أداها أحباؤنا والتي تزودنا بالطاقة الضرورية لتحمل عبء الكرب. إنهم الذين يعود لهم الفضل في نهضة شعبنا على أرض الوطن، بعد أجيال طويلة من الوهن والذل، إذ كنا قبل 75 عامًا عبارة عن غبار بشري أما اليوم فنحن عبارة عن قوة عالمية صاعدة ومنذ بدء نهضتنا الوطنية في بلادنا فإن كل جيل من الأجيال يقف صامدًا أمام الذين يلتمسون الإساءة لنا. إننا لسنا معنيين بشن الحروب ولكننا على دراية بأن الاستعداد للتضحية يشكل الضمانة لمصيرنا.
سنتذكر دائمًا أنه حينما كان مصير دولتنا على المحك لسقطت الدولة لولا أحباؤنا الذين سقطوا. إن الفضل في قيامنا ونهضتنا وحريتنا والإنجازات العظيمة التي حققناها يعود إليهم ويا حبذا لو كان يستطيع أحباؤنا مشاهدة هذا التزايد المستمر لقوة إسرائيل" .
واردف نتنياهو :"
أيها الحضور الكرام والعائلات العزيزة، إنني أتعهد بأننا سنواصل العمل على إعادة شهدائنا ومفقودينا وأسرانا إلى ديارهم على غرار ما حدث عندما أعدنا زيخاريا باومل رحمه الله إلى داره. إنني أتمنى الشفاء العاجل والكامل لجميع الجرحى. وطيّب الله ذكرى شهداء معارك إسرائيل الأعزاء علينا إلى أبد الأبدين".
( وافانا بالتفاصيل
أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي )


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق