اغلاق

غزة تستقبل شهر الصيام بأجواء حزينة

استقبلت غزة وأهلها شهر رمضان المبارك في أجواء حزينة، وذلك بتشييع جثامين الشهداء وانتشال الجثث من تحت أنقاض المنازل المنهارة جراء القصف الإسرائيلي ،


 SAID KHATIBAFP - Getty Image

الذي ضرب المدينة ، قبل أن يتم الاعلان عن وقف اطلاق النار في فجر أول أيام شهر الصيام .
وأطلق مستخدمو  شبكة الانترنت في الاراضي الفلسطينية وعدد من الدول العربية " هاشتاغ "  : " #غزة و #غزةتحتالقصف " حيث أعبر ناشطون عن حزنهم لما حصل في القطاع مع بداية شهر رمضان المبارك " ، وكتب أحدهم على شبكة الانترنت : " مئات العائلات الفلسطينية كانت تتجهز لاستقبال شهر رمضان، فقدت في لحظاتٍ منازلها نتيجة القصف الإسرائيلي على غزة . نحو 10 عمارات سكنية ومنازل تأوي الآلاف تم تدميرها بشكل كامل، أكثر من 25 شهيدًا في ساعات ".
وكتب آخر : " عذرا يا رمضان . في اللحظات التي يرتقب فيها العالم بزوغ هلالك، غزة أضاءت سماء العالم بأقمار شهدائها، تاهت بين أضوائها قبسات كل الأهالي، اللهم احفظ غزة بعينك التي لا تنام، بأي حال جئت يا رمضان ".
وتداول الكثيرون صورة لهلال رمضان تم وضعه في إحدى الساحات في غزة، وتم قصفه خلال الغارات الإسرائيلية الأخيرة على القطاع.
كما نشر المغني الفلسطيني محمد عساف صورة الهلال قبل وبعد القصف، وعلق على الصورة قائلا: " أراد الاحتلال أن تستقبل غزة الشهر الكريم بالدمار والألم والانتهاك اللاإنساني الإجرامي المتكرر.  غزة تحت القصف ...  ليلة عصيبة على الجميع، ربنا يرحم صبا الطفلة الملاك ويرحم كل الشهداء الذين ارتقت أرواحهم الطاهرة إلى بارئها ويشفي كل مُصاب ،حسبنا الله ونعم الوكيل وكفى بالله وكيلا ونصيرا ".

" نريد أن نعيش "
لكن رغم الاجواء الحزينة في غزة ، خرج سكان القطاع من منازلهم إلى الأسواق الشعبية المركزية والمحلات لشراء المواد الغذائية وبعض لوازم السفرة الرمضانية .
وقال أحد التجار : " بعض جيراني تحدثوا عن أنني مجنون عندما توجهت للسوق وفتحت محلي، لكنني فوجئتعندما شاهدت الناس يشترون الفوانيس الرمضانية، ويشترون كل حاجاتهم المنزلية في السوق ، هذا أمر ليس غريبا فنحن في غزة، ولسنا في لندن حتى نلزم البيوت، أرضنا أرض صراع، لكن نريد أن نعيش تحت أي ظروف ونعيش رمضان ".



SAID KHATIBAFP - Getty Image

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق