اغلاق

‘اقبال كبير على القطايف في الطيبة‘- شيخ يوسف : ‘نعمل ليل نهار‘

تعتبر أكلة القطايف ، من الحلويات الأساسية التي لا بد من وجودها على المائدة الرمضانية ، بالنسبة للكثيرين من أهالي مدينة الطيبة، لذلك نجدها تباع في محليات
Loading the player...

الحلويات أو المخابز أو حتى من هواة صنع عجينة القطايف وبيعها، بحشوة او بغير حشوة. القطايف من الحلويات الشعبية المتوارثة ابا عن جد في مدينة الطيبة.
في مخبز "رحيبة " تواجدت عدسة موقع بانيت،  ورصدت مشاهد لسكب القطايف بالطريقة اليدوية.
وقال احمد شيخ يوسف،  الذي كان يجهز عجينة القطايف في المخبز  : " كل عام وجميع اهل الطيبة بالف خير ، ونسأل  الله ان يتمم هذا الشهر على خير.  هناك اقبال كبير على شراء القطايف عندنا في المخبز ، منذ اول أيام شهر رمضان المبارك ونرى اقبالا كبيرا من قبل المواطنين. القطايف من الحلويات المفضلة في هذا الشهر الفضيل. يطلبها الناس بكميات هائلة. هناك من يشتري مباشرة وهناك من يوصي مسبقا. بشكل يومي نسكب اكثر من 50 دلو من العجين ، نعمل على مدار 24 ساعة ، ولا نتوقف عن التحضير" .
 وأضاف قائلا :" هذا المحل بني قبل عشر سنوات ، ولكن نحن نعمل في مجال القطايف ما يقارب الـ 60 عاماً ، بعد وفاة المرحومة الحاجة رحيبة التي تعلمنا منها سكب القطايف وبيعها.  المرحومة كانت معروفة في مدينة الطيبة ، ونحن مشينا على طريقتها منذ ان توفيت ، وما زلنا نعمل القطايف عن طريق اليد .
اغلب طلبات الزبائن هي قطايف بكافة أنواعها ، نحن عودنا الناس ايضاً بأن القطايف تتواجد لدينا دائما وليس فقط في رمضان" .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما



 

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق