اغلاق

هل يجوز للعامل المسافر الافطار بسبب السفر والقضاء بعد رمضان في أيام العطل والشتاء ؟

السؤال : هل يجوز للعامل المسافر الافطار بسبب السفر والقضاء بعد رمضان في أيام العطل والشتاء ؟


الشيخ مشهور فواز - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

الحمدُ لله والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد رسول الله؛ وبعد :
تمتاز الشريعة الإسلامية باليُسْرِ ومراعاة الواقع والنّوازل ورفع الحرج والعنت عن المكلّفين .

قال الله تعالى : ( وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ) سورة الحج/78 .
هذا وإنّنا سلفاً قبل عرض الفتوى نرجو من الجميع قراءتها بعمق ودقة والوقوف عند شروطها وضوابطها وإلاّ من ينقل هذه الفتوى أو يعمل بها بدون الشروط المذكورة والمقيّدَة بها فهو الذّي يتحمل المسؤولية الشّرعية في الآخرة .

وبناءً عليه نقول : العمّال المسافرون على حالتين  :

1. منهم من يسافر سفراً قصيراً ( أقل من 81 كم ) فهذا لا يرخص له بالإفطار بسبب السّفر باتفاق المذاهب الأربعة ولكن يرخص له بالإفطار بسبب المشقة الشديدة بشرط أن يخرج من البيت صائماً في كل يوم ويبدأ العمل وهو صائم فإن وجد مشقة شديدة أفطر بدون مجاهرة وقضى بعد رمضان .

2 .  منهم من يسافر سفراً طويلاً ( 81 كم فأكثر ) باتجاه واحد ويرجع يومياً أو يمكث في مكان العمل مدة ولكن  أقل من أربعة أيام  .

 فهذا يرخص له بالإفطار بسبب السفر ولكن لا يفطر قبل أن يخرج من حدود بلدته وشريطة ألا يجاهر بالإفطار مع وجوب القضاء بعد رمضان .

والافضل أن يصوم إن لم يجد مشقة  ؛ وإذا رجع للبيت قبل غروب الشمس لزمه الإمساك عن الطعام والشراب وسائر المفطرات إذا كان قد سافر بعد الفجر   .

- ملاحظات مهمة ذات صلة بالفتوى أعلاه :

أ. في جميع الأحوال يلزم العامل القضاء سواءً أفطر بسبب السفر أو العمل الشّاق ؛ والقضاء يكون في أي وقت ولو أيام الشتاء ما عدا يومي عيد الفطر والأضحى وأيام عيد التّشريق ؛ ويجب أن يكون القضاء قبل مجيء رمضان آخر .

ب.  إذا كان العامل سيمكث في مكان العمل أربعة أيام كاملة فأكثر غير يومي الدخول والخروج فهذا لا يرخص له بالإفطار بسبب السفر عند جمهور الفقهاء ولو كان سفره طويلاً ( 81 كم فأكثر ) وذلك  لأنّه بحكم المقيم .

 ولكن يرخص له بالإفطار بسبب المشقة الشديدة بالشروط التي سبق ذكرها .

لمزيد من في رحاب رمضان 2019 اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق