اغلاق

تفاصيل اكتشاف أول مومياء من شعب جومون المنقرض

كشف تحليل الحمض النووي لأول امرأة من قبيلة “جومون” المنقرضة، والتي عاشت قبل 3800 عام في اليابان، عن تناولها جرعات كبيرة من الخمر،


الصورة للتوضيح فقط-تصوير: iStock-izanbar

واتباعها نظاما غذائيا غنيا بالدهون.
وذكر تقرير نشره موقع بريطاني ، أن التحليل أجرته عالمة الأنثروبولوجيا “هيديكي كانزاوا”، من المتحف الوطني للطبيعة والعلوم في طوكيو، وهو لمومياء امرأة من القبيلة المنقرضة، والتي تم اكتشافها لأول مرة في تل فونادوماري، بجزيرة ريبون قبالة الساحل الشمالي لهوكايدو في عام 1998.
وتعرف المومياء باسم “امرأة جومون”، ويعتقد أنها سيدة مسنة كانت تعاني من كميات كبيرة من “شمع الأذن”، ورائحة كريهة للإبطين بسبب كميات الكحول الكبيرة، والنظام الغذائي المليء بالدهون.
وتم الكشف أيضا عن أن السيدة توفيت في سن الشيخوخة، وكانت ذات شعر غامق ومجعد وعينين بنيتين، وبقع جلدية داكنة من كثرة التعرض لأشعة الشمس، وما زالت الدراسات مستمرة حول تلك المومياء، التي تفتح بابا جديدا للاطلاع على أسرار القبيلة المنقرضة.
ومن المعروف حاليا أن 95٪ من الآسيويين الشرقيين لديهم شمع جاف للأذن، وهو البديل الجيني الذي يعتقد أنه ظهر للمرة الأولى في شمال شرق آسيا، وهذا الجين الذي يجعل شمع الأذن جاف يعمل أيضا على تقليل رائحة الجسم، وهو ما يعني أن “امرأة جومون” تختلف تماما عن معظم اليابانيين المعاصرين.
ويعتقد الباحثون أن أفراد شعب “جومون” عاشوا في الأرخبيل الياباني، ضمن قبائل صغيرة من جامعي الصياد، وعلى الأرجح لمدة 50 ألف عام، ولم يكونوا أشخاصا متجانسين.

لمزيد من اشي بحير اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق