اغلاق

لجنة التنظيم والبناء عارة توصي بإيداع الخارطة الهيكليّة الشاملة لقرية جت

قام رئيس المجلس المحلي جت ، المحامي محمد محمود طاهر وتد ، مؤخرا، "بعرض ومناقشة وتقديم الخارطة الهيكليّة الشاملة للبلدة وقد نجح في الجلسة ذاتها بإقناع


الصور وصلتنا من خالد غرة - مدير مكتب رئيس المجلس

أعضاء لجنة التنظيم بالتصويت بالإجماع على التوصية بإيداع الخارطة الهيكليّة الشّاملة لمسطّح القرية في اللجنة اللوائيّة للتخطيط والبناء في حيفا، وذلك بعد أن صادقت عليها اللجنةُ المحليّة للتخطيط والبناء في وادي عارة، في خطوةٍ أخرى نحو إقرارها نهائيًّا". بحسب ما ورد في بيان صادر عن المجلس.
 اضاف البيان:" ويأتي هذا الإيداعُ بعد أن قامَ مهندس المجلس المهندس محمد فواز أبو ناصر وطاقم من المهندسين والمخطّطين، بالتّعاون مع إدارة المجلس المحلي، بالعمل المكثّف على تخطيط وترسيم الخارطة الهيكليّة، على مدار ثلاث سنوات ونيّف ، ليتسنّى اليوم، أن تُقَدَّمَ، آخذةً بعين الاعتبار، متطلّبات القرية وسكّانها، على اختلاف الاحتياجات وتعدادها.
وتشكّلُ الخارطة الهيكليّة الشاملة التي تَمَّ إيداعهُا، بُنْيَة تحتيّة مَرِنَةً تتيحُ تطوّرَ قرية جت المثلث، لتعزِّزَ من مكانتها الاجتماعية والاقتصادية والسكنية، تعتمدُ على تطوير جغرافيّتها الاستراتيجيّة وتعوِّلُ على تهيئتها بما يتلاءَمُ معَ متطلّبات عصرنا الحديثة.
وتشتملُ الخارطة تخطيطًا يضمن التّوسّع السّكانيّ للقرية، لغاية تعداد سكّانيّ يصلُ إلى 19800 مواطن، إذ يبلغُ تعدادهم اليوم 12 ألفًا. وتشتمل الخارطة على إضافة آلاف عدّة من الوحدات السّكنيّة الجديدة؛ منطقة صناعيّة جديدة؛ مبانٍ تجاريّة وعموميّة وغيرها. يأتي هذا التّوسّعُ من خلال اضافة  مسطحات كبيره إلى منطقتها الصّناعيّة شرق القرية. ومن بين الميزات الخاصّة التي تتّسمُ بها الخارطة الهيكليّة لقرية جت المثلث، وفق ما عملَ عليه مخطّطوها ومهندسوها، اقتراحَهَا منطقةً صناعيَّةً مركزيه اضافيه ستقعُ غربيّ شارع 6، من شأنها أن تشكّلَ رافعَةً اقتصاديّة للقرية والبلدات المجاورة لها، اضافة مداخل رئيسية للقرية من جهة مفترق شارع عابر اسرائيل، اضافة محطة قطار جانب احيطوف، إبطال شارع رقم 61 المقرر منذ سنوات وتقليص عرض مخطط תמ״מ 6 المقرر شرقي شارع عابر اسرائيل الى 70 متر فقط وتخطيط متنزه ضخم مشترك مع اهلنا بباقه الغربيه محاذياً لواد ابو نار".

توفير احتياطي من الأراضي
أضاف البيان:" تأخُذُ الخارطة الهيكليّة المُقَدَّمة، بالحسبان، الموقع الجغرافيّ الاستراتيجيّ لجت، الواقعة في مركز البلاد وعلى شارع رقم 6 ، لتعملَ على تحويلها إلى منطقةٍ لا تعاني من ضائقة في الأرض والمسكن، بل توفِّرُ احتياطيًّا من الأراضي، ناهيك عن أنّ المنطقة الصّناعيّة الجديده ستوفّرُ أماكن وفرص عمَلٍ جديدة وحيويّة، بالاضافة عن استقطابها مستثمرين من كافّة أنحاء البلاد، ستكونُ لهم مساهمة جادّة في رِفعة اقتصاد المنطقة.
وفي هذا السياق قام رئيس المجلس المحلي، المحامي محمد طاهر وتد، نقل وقائع الجلسة الهامة بلجنة التنظيم والبناء عاره ببث حي ومباشر عبر صفحتة الفيسبوكيه لاعلام اهلنا الافاضل في جت بهذا الانجاز التاريخي الهام وتعقيبًا على إيداع الخارطة، صرَّح رئيس المجلس، أنّ هذا الإنجاز "هو ثمرة عمل ومجهود كبيرين، تمّت خلال الأعوام الأخيرة، تعاونَ من أجل إقرارها طاقمٌ مهنيّ اشتملَ على مهندسين، مخطّطي مدن وبلدات، عملوا جميعًا بشكلٍ مكثَّف من أجل إخراج هذه الخطّة إلى حيِّز التّنفيذ".
واضافَ رئيس المجلس  أنّ "هذه الخارطة ستشكّل استجابَةً جوهريَّةً لمتطلّبات سكّاننا، على اختلافها"، واختتم رئيسُ المجلس حديثه، بقوله إنّ "هذه الخارطة هي إسهامٌ هامّ وجادٌّ في صناعة مستقبل بلدنا وأبنائنا وأحفادنا، ومن هنا جاءَ حرصنا على هذا المشروع وإتمامه على أفضل وجه وشكر كل من ساند ودعم هذا المشروع الضخم من اعضاء المجلس وموظفين كبار ومهندس المجلس".
يذكر ان الخارطة الهيكلية الاخيرة في جت كانت عام 1986 ( ג/1009 ).
ويذكر مرة اخرى ان اللجنة اللوائية بمدينة حيفا عينت جلسة للبحث بهذه الخارطه لتاريخ 24.06.19".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق