اغلاق

مواطنون من كفرقرع: ‘الجماهير العربية تطالب بالوحدة وإعادة القائمة المشتركة‘

أسدل الستار ليلة الامس وأصبحت الانتخابات الجديدة امرا حقيقيا ، بدأت بالتحضيرات لها الأحزاب والكتل من اليوم ، حيث يعتقد الجميع ان فترة اربعة اشهر غير كافية ،
Loading the player...

حيث ان الجميع عاش قبل شهر ونيف انتخابات الكنيست التي حُلت يوم امس.
وبالرغم من ان نتائج الانتخابات الاخيرة للكنيست لم تكن مزهرة للكتل العربية، ونسبة التصويت بصعوبة وصلت الى ٥٠٪‏ ، الا ان الجماهير العربية متفائلة برفع نسبة التصويت في انتخابات الكنيست المقبلة.
 
" الجماهير العربية تطالب بالوحدة وإعادة المشتركة من جديد "
وفِي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع السيد رائد زيد من قرية كفرقرع ، قال :" نحن نقول شكرًا لنتنياهو لإعادة الانتخابات . حسب رأيي هذا جيد بل ممتاز للجماهير العربية وأعضاء الكنيست العرب . برأيي اليوم اصبح موضوع الوحدة والمشتركة حقيقة واقعية حيث أنه اذا ما حصل ذلك فباعتقادي لن يكون أعضاء كنيست عرب في كتل وأحزاب عربية في ظل التحالفات المتوقعة بين الأحزاب اليهودية الصغيرة . من هنا التاريخ اليوم يعيد نفسه ، اليوم الجماهير العربية تطالب بالوحدة وإعادة المشتركة من جديد ، وانا لا ابالغ اذا حصلت الوحدة فباعتقادي سنستطيع تحقيق 15 عضوا في الكنيست القادمة ".

" نسبة التصويت المنخفضة كانت كرتا اصفر بوجه الأحزاب العربية والقيادة "
اما عادل ابو اصبع من قرية كفرقرع ، فلم يكن متفائلا كثيرا ، الا انه رجح ان الوحدة بين الكتل والأحزاب العربية اصبحت امرا ضروريا وواجبا لمصلحة الأحزاب والجماهير . وقال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ان نتائج الانتخابات الاخيرة وما حصلت عليه الأحزاب العربية لا تبشر بالخير، وان نسبة التصويت تدل على خيبة الامل من الأحزاب للعربية . كما ان نسبة التصويت المنخفضة كانت كرتا اصفر بوجه الأحزاب العربية والقيادة، واذا ما استطاعت هذه القيادة تحقيق الوحدة وبناء قائمة مشتركة، فان ما بعد الكرت الأصفر يأتي الكرت الأحمر . من هنا فان مطلب الجماهير اليوم هو اعادة المشتركة من اجل تحسين الوجود العربي في الكنيست . وبالتاكيد انا برأيي ووفق ما جرى من تطورات وحل الكنيست فان الشارع الاسرائيلي يتجه اليوم الى المركز بدلا من اليمين بعد ان فشل اليمين في تشكيل الحكومة . وهذا ما يحفز قياداتنا بالتوصل الى تفاهمات والتوصل الى تشكيل قائمة مشتركة يجلب لنا تمثيلا عربيا مشرفا للجماهير العربية ".

" على القيادات والأحزاب ان تتعلم من نتائج الانتخابات الاخيرة والا فان الواقع القادم سيكون أصعب "
من جانبه ، أوضح المواطن رياض عثامنة ان الواقع يبدو صعبا وانه لا يرى ايجابيات في انتخابات جديدة ، مشيرا الى انه يتوقع تمثيل اعقل لاعضاء كنيست عرب في الدورة القادمة ، مشيرا الى "ان قضايا مهمة اكثر تشغل بال المواطن العربي غير الكنيست وان المواطن العربي لا يثق بأعضاء الكنيست العرب وأحزابهم " .
وقال رياض عثامنة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ان نسبة التصويت المنخفضة للجماهير العربية في الانتخابات الاخيرة وما حصلت عليه الأحزاب العربية ، انما تؤكد عدم ثقة المواطن العربي بقياداتها وأحزابها ، وحسب رأيي هذا الواقع سيكون اصعب في الانتخابات المقبلة حيث ان نسبة التصويت ستقل اكثر لدى الجماهير العربية التي باتت لا تؤمن بالانتخابات ولا في الكنيست ، وهناك امور مهمة أكثر تشغلها وعلى رأسها قضايا العنف والاجرام التي كانت اخرها مساء اليوم في عكا ، الجماهير العربية ترى أهمية بالتفتيش عن الامن والامان والاستقرار بدلا من السياسة والكنيست . وعلى القيادات والأحزاب ان تتعلم من نتائج الانتخابات الاخيرة والا فان الواقع القادم سيكون أصعب".


رياض عثامنة - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


رائد زيد


عادل ابو اصبع

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق