اغلاق

لقبه نصف إنسان.. الطفل المعجزة يحتفل بعامه الثالث

احتفل الطفل البريطاني “فرانكي شوبلاند” بعامه الثالث بعدما استمر في البقاء على قيد الحياة بأقل احتمالات النجاة، حيث ولد برئة واحدة وكلية واحدة وقلب بالجانب الخاطيء من جسده.


الصورة للتوضيح فقط ، iStock-pixelliebe

وذكر تقرير نشره موقع بريطاني، أن الطفل الملقب بـ”نصف إنسان” قد تحدى جميع التوقعات الكبيرة بوفاته، حيث ولد بالأسبوع 29 من الحمل، وسجل حالة نادرة للغاية وأمضى أكثر من 800 يوم في المستشفى.
خضع “فرانكي” لعمليات جراحية كبيرة من بينها جراحة إدخال رئة بلاستيكية إلى صدره لأنه ولد برئة واحدة، وظل غير قادر على تناول الطعام أو الشراب بسبب قضاء الكثير من الوقت على جهاز التنفس الصناعي لدعم تنفسه.
وقال الأطباء إن حالة “فرانكي” نادرة جدًا ولا يوجد لها اسم علمي، كما أنه لا يمكنه تلقي الأعضاء الممنوحة في هذه المرحلة من عمره، بينما قال والداه :”قد يكون طفلنا نصف إنسان تقنيا، لكنه بالنسبة لنا هو كل شيء”.
ولد “فرانكي” برئة واحدة فقط وكلية واحدة، وقلب في الجانب الأيمن من صدره وبحبل سري ملفوف حول عنقه وكان يزن فقط رطلًا واحدًا و13 أوقية، وبينما عرض الأطباء على والديه إنهاء حياته قبل الولادة لكن اختار الوالدان إعطاء فرصة لطفلهما فربما يمكنه العيش معهما بشكل جيد.
تم وضع “فرانكي” على جهاز التنفس الصناعي بعد ولادته مباشرة؛ واندهش الأطباء بأنه تمكن من التنفس دون مساعدة في اليوم التاسع، وبعد شهر واحد كان “فرانكي” قد استطاع التنفس بشكل طبيعي بدون جهاز التنفس مع بعض المساعدة الطفيفة، وخرج من المستشفى بعد ثلاثة أشهر.
خضع فرانكي الآن لعمليتين كبريين كان إحداها إدخال رئة بلاستيكية على جانبه الأيسر لتكون بمثابة سقالة لإبقاء أعضائه في المكان المناسب، وبعد أسبوعين، خضع لعملية جراحية أخرى لتوسيع قنوات التنفس، كما أنه يستخدم إنبوب تغذية ولكن على الرغم من كل المشاكل المعقدة احتفلت أسرته بإكماله عامه الثالث هذا العام.


لمزيد من كوكتيل + اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق