اغلاق

اهال من النقب : ‘نريد وجوها جديدة وتمثيلا مضمونا بالكنيست‘

في ظل استمرار الجلسات التمهيدية لإعادة القائمة المشتركة ، تعالت الأصوات في منطقة النقب بشكل خاص والتي تطالب بتمثيل في المقاعد المضمونة في القائمة
Loading the player...

والأحزاب العربية، من اجل ضمان تمثيل مناسب لمنطقة النقب في الكنيست القادمة، وليس كما أفرزت الانتخابات الأخيرة ولأول مرة دون أي نائب من النقب .
 مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عددا من الشخصيات النقباوية الفاعلة، حول موقفهم من الانتخابات القادمة. وحذر بعضهم من نسبة التصويت  في النقب في حال لم يكن هنالك تمثيل مضمون لشخصية من المنطقة.

"نريد قائمة مشتركة لا تكون حكرا على الأحزاب الأربعة"
المحامي سامي ابو صهيبان عضو بلدية رهط قال: "الوسط العربي أخذ فرصة ثانية بعد ما حدث من فض الكنيست دون تشكيل حكومة، وهذه الفرصة يجب أن لا تضيع كما كان في الانتخابات السابقة حيث أن الأحزاب الأربعة الموجودة حاولت الاستئثار بالعمل السياسي واحتكار العمل السياسي لنفسها ، وقد كان هنالك خلاف على المقاعد وفي نهاية المطاف أدوا إلى تفكيك القائمة المشتركة ورأينا كيف كانت نتائج الانتخابات وكيف ان الجماهير العربية عاقبت هذه الأحزاب، حيث أن إحدى هذه القوائم والمشكلة من حزبين قد اجتازت نسبة الحسم فقط بمئات الأصوات ولولا التعاطف الأخير والتوسل الذي كان للشارع العربي لما اجتازت نسبة الحسم". 
ويضيف ابو صهيبان: "على هذه الأحزاب ان تدرك أن الجماهير العربية لن ترضى ولن تكون قطيعا يمشي وراءها حيثما أرادت.  الجماهير العربية تريد قائمة مشتركة من جميع الأحزاب السياسية سواء كانت الممثلة بالكنيست أو شخصيات مرموقة من الوسط العربي ، لا ان تكون حكرا على الأحزاب الأربعة التي عرفت قوتها في الانتخابات الأخيرة". 

  وحول تمثيل منطقة النقب، يقول ابو صهيبان: "منطقة النقب والتي فيها قضايا ملتهبة منها الأرض والمسكن، كان يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار ليكون لها تمثيل برلماني مضمون ، حيث كنت أتوقع من الأحزاب ان تضمن ضمن صفوفها ممثلين عن منطقة النقب، ولكن للأسف الشديد ما حدث ان منطقة النقب أصبحت دون تمثيل في البرلمان" .
وأنهي المحامي ابو صهيبان حديثه:  "طبعا النقب هو جزء من الوسط العربي وعلى مدار السنوات الأخيرة كان تمثيل مناسب للنقب ضمن الأحزاب العربية وهذا ما أردنا، ولكن في الانتخابات الأخيرة حدث ما حدث، الأمر الذي أدى إلى نسبة تصويت متدنية جدا بالاضافة الى أمر سلبي آخر وهو ارتفاع نسبة التصويت لأحزاب صهيونية وهذا ما لا نريده. وأعتقد اذا كانت هنالك قائمة مشتركة تضم بين اكنافها جميع القوى السياسية الفاعلة فسوف يتغير الوضع وسوف تكون نسبة التصويت عالية وسنضمن تمثيلا برلمانيا لجميع مناطق الوسط العربي".

"نريد مندوبين اثنين على الأقل من النقب"
الناشط ابراهيم الجبور قال: "بالنسبة لمنطقة النقب ، فقد كانت نتائج الانتخابات الأخيرة عبارة عن فشل ذريع خاصة انه لم يتم انتخاب اي ممثل من النقب في الكنيست . مع التأكيد أننا كنشطاء ومواطنين في النقب معنيون جدا بأن يكون لنا تمثيل في الكنيست عن طريق مندوبين اثنين على الأقل.  وانا اتوقع انه في حال لم يكن هنالك تمثيل للنقب في الانتخابات القادمة فسوف تكون هنالك إشكالية في نسبة التصويت في النقب، وكل ما نطلبه به من الأحزاب العربية الموجودة اليوم في الكنيست ان تأخذ هذا الكلام بالحسبان وأن يكون لأهل النقب نصيبا مشرفا وحقيقيا ومنصفا بالنسبة لتمثيلهم في الكنيست". 
أضاف الناشط الجبور: "لا يخفى على أحد أن هناك 10 أعضاء كنيست من القوائم العربية ولا يوجد أي تمثيل للنقب، وأعتقد أن رجوع المشتركة قد يؤدي لحصولها على 14 مقعدا ، وبالتالي ليس من الصعب أن يتواجد ممثلان اثنان من النقب في الكنيست القادمة . مع العلم ان أوضاع أهل النقب قد تكون من أسوأ الأوضاع في البلاد، ولذلك نحن مجبرون ان يكون لنا تمثيل من أجل رفع نسبة التصويت وأن يكون هنالك تشجيع لإخراج الناس على التصويت".
وتابع الجبور: "أهل النقب لا يقتصر تمثيلهم فقط عن طريق شخصيات من الحركة الإسلامية؛ هنالك أطر وأحزاب سياسية أخرى ويجب أن يكون لها تمثيل. بالاضافة الى الشخصيات المستقلة التي أثبتت وجودها من خلال العمل الجماهيري والسياسي على المستوى المحلي ولكن بما انها لا تتبع لأي حزب فسوف تكون مهمشة ، وهذا هو الخطأ الذي نعيشه، والدليل على ذلك طلال القريناوي رئيس البلدية السابق وكذلك الناشط نايف ابو صويص عضو بلدية الرملة. وأقولها بصراحة نحن شعب نريد شخصيات مرموقة عن طريق انتخابات تمهيدية ويكون تمثيل لجميع الأطر والشخصيات التي لها تأثير في المجتمع".

"نريد شخصيات جديدة"
المحامي مهران الهزيل يرى انه " بعد قرار فض الكنيست، حصلنا على فرصة ثانية لأن نوحّد الصفوف من جديد، وآمل من القائمة المشتركة ومن كل الجهات ان تتوحد ويجب أن يكون هنالك تمثيل لمنطقة النقب عبر القائمة الموحدة، وان يكون العضو الثاني من النقب.  وأعتقد أن هذه فرصتنا من أجل توحيد الصفوف لكي نصل إلى 13 مقعدا على الاقل وبذلك نزيد من قوة اليسار الإسرائيلي في الكنيست". 
 وأضاف الهزيل: "حبذا لو كانت تركيبة القائمة المشتركة ليست فقط من الأحزاب الموجودة اليوم ، وإنما من أحزاب سابقة أيضا ومن أشخاص آخرين لم نشاهدهم في الحلبة السياسية، ويجب ان يخرج اكبر عدد من الجمهور للتصويت".
في الختام قال المحامي مهران الهزيل قائلا: "اعتقد انه في حال لم تكن قائمة مشتركة، فهنالك صعوبة لعدد من القوائم ان تعبر نسبة الحسم، وممكن ان نبقى فقط مع 4-5 مقاعد في حال عدم التوحد.  وانا مع وجوه جديدة على الساحة السياسية وممنوع أن نكتفي فقط بالوجوه التي تعودنا عليها".


المحامي سامي ابو صهيبان


الناشط ابراهيم الجبور


المحامي مهران الهزيل

 

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق