اغلاق

د. روان ظاهر من الطيرة: ‘نسبة الإجهاض في البلاد عالية جدا‘

أطلق مستشفى هيلل يافة في الخضيرة مبادرة لفحص أسباب الإجهاض، وذلك بعد اكتشاف النسب المئوية المرتفعة لدى النساء في البلاد، في الوسطين العربي واليهودي.

 

وفي هذا السياق، أجرى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما لقاء مع أخصائية النساء والتوليد، الشابة الطيراوية الدكتورة روان ظاهر، التي عرفت عن نفسها بقولها :" أنا الطبيبة روان ظاهر من مدينة الطيرة في منطقة المثلث الجنوبي، متخصصة في قسم النساء والتوليد، وأعمل بمستشفى هيلل يافة، وقد درست الطب في الأردن بجامعة العلوم والتكنولوجيا في إربد ثم عملت ستاج في مئير، ومن ثم تخصصت هنا".
 
" تشجيع الأهالي والمدارس يساهم بزيادة الناجحين "
وأشارت الطبيبة روان ظاهر إلى أن ازدياد المتخصصين ومنهم صغار السن، جاء :" كنتيجة للتشجيع من الأهل والمدارس، كما أن هناك توجيها وتوعية بشكل جيد، مما يجعل الطلاب يعتادون على الأمر ويتشجعون له منذ جيل صغير، إذن هناك توجيه جيد وتوعية جيدة، وهناك نسبة كبيرة من الطلاب والطالبات الذي يدخلون الجامعات والكليات، كما أن هناك نسبة عالية في التعليم العالي".
وحول ما يضيفه التخصص في مجال معين في الطب للطبيب والمرضى، قالت :" تخصص النساء والتوليد من أكبر التخصصات الموجودة ومن أهمها أيضا، كما أنه مهم جدا أن يكون هناك طبيبات إناث، وهذا مطلوب بشكل كبير في الوسطين العربي واليهودي، حيث هناك عدد كبير من النساء اللواتي يُفَضِّلنَ أن تقوم طبيبة بفحصهن وليس طبيبا".
وأضافت :" الموضوع مهم جدا ويتعلق بالحمل ومشاكل الحمل والتخصيب".
وحول المبادرة التي تقيمها مستشفى هيلل يافة، أكدت على "وجود بحث علمي نجريه برئاسة وإشراف البروفيسور ساغي حيموفيتش وهو أخصائي النساء والتوليد الذي درس في إسبانيا ثم عاد منذ عامين، ويعمل هنا كمدير لعيادات التنظير الداخلي للرحم".
وتابعت قائلة :" هذا البحث للنساء اللواتي يحدث معهنَّ إجهاض منذ الأسبوع الأول وحتى الأسبوع العاشر، وعادة عندما يكون هناك إجهاض من هذا النوع فإننا لا نعرف السبب تماما، وتأتي الحامل لعمل تنظيفات فقط بطريقة الأدوية أو جراحيا".
وقالت أيضا :" الفكرة أن ندخل بمنظار للرحم قبل التنظيفات كي نرى الجنين داخل الرحم ونحاول أن نعرف السبب الذي سيفسر لنا لماذا حدث الإجهاض".

" نسبة الإجهاض عالية جدا "
وحول نسبة الإجهاض وأسبابه، قالت :" إن نسبة الإجهاض عالية جدا، وهو موجود لدى ثلث الحوامل، لأسباب كثيرة ومتنوعة؛ لأسباب كثيرة، منها ما هو متعلق بالأم، وأسباب أخرى تتعلق بالجنين، وغيرها تتعلق بالجينات، وأخرى من الرحم نفسه، أو من المشيمة نفسها، ولا نعرف بشكل كامل لماذا يحدث الإجهاض ".
وأردفت قائلة :" عندما يحدث الإجهاض نقوم بعمل تنظيفات، وعادةً ما نرسل عينة للمختبر حتى يفحصوا الجنين لنعرف السبب، ولكن الفحص الجيني هو فحص نقوم به بشكل خاص دون أن تغطيه كوبات حوليم، ولذلك هو مكلف، وبالتالي فإن أغلب النساء لا يقمن به، وهنا نحن نقوم بعمل تنظير داخل الرحم، ومهمته أن نرى إذا كانت هناك عيوب خلقية في الجنين حتى نحاول أن نفسر لماذا توقف النمو السليم للجنين داخل الرحم وحدث الإجهاض " .
وتابعت :" نحن نقوم بالتنظير بداية؛ للسبب السابق، وأيضا لنرى أين كان الحمل مربوطا بجدار الرحم، حتى نقوم بعمل تنظيفات موجهة فقط لهذا الجدار في الرحم، على أساس أن نمنع تشكل ألياف داخل الرحم بسبب التنظيفات المتكررة، مما يمكن أن يؤثر على الصحة الإنجابية في المستقبل، وهذان هما الهدفان الرئيسيان ".
واستدركت قائلة :" بعد أن نقوم بعمل التنظير، نقوم بعمل التنظيفات، ثم نعيد عمل تنظير مرة أخرى كي نتأكد من عدم وجود بواقٍ للتنظيفات".
 وحول مكافحة نسب الإجهاض العالية، أكدت الطبيبة ظاهر على أن :" هناك نساء يدخلن الإجهاض لمرة واحدة، ثم يقمن بحمل طبيعي دون أي علاجات، والبروتوكول الموجود اليوم أنه إذا دخلت حامل وحدث معها إجهاض متكرر وخاصة قبل الأسبوع العاشر، يكون لزاما علينا أن نتدخل بالفحوصات".

نوعية الفحوصات اللازمة لكشف أسباب الإجهاض
وأكملت حديثها حول نوعية الفحوصات اللازمة لكشف أسباب الإجهاض قائلة :" الفحوصات متنوعة، ومنها فحوصات الدم كي نرى إذا كان هناك مشاكل تتعلق بتخثر الدم، بالإضافة إلى فحوصات للأم والأب حتى نرى إذا كان هناك أي طفرات وراثية تنتقل للجنين وتؤدي إلى عدم تكون الحمل ".
 وتابعت حديثها حول الفحوصات :" وهناك فحوصات أيضا للرحم نفسه فيما إذا كانت هناك مشاكل أو عيوب خلقية لا تُكتَشَف إلا عندما تتزوج المرأة، مثل الرحم الأحادي القرن، وغير ذلك، وهذه الفحوصات على المرأة الحامل أن تمر بها، ونحن كأطباء نشير على المرأة أن تقوم بعمل هذه الفحوصات إذا كان هناك إجهاض متكرر".
وعن الاختلاف في نسب الإجهاض بين الوسطين العربي واليهودي أكدت أنه :" ليس هناك اختلافا في نسبة الإجهاض في الوسط العربي والوسط اليهودي".
 
" العناية بالحمل تبدأ قبل الحمل "
ووجهت نصيحة للحوامل حول العناية بالجنين، مشيرة إلى أن :" العناية بالحمل تبدأ قبل الحمل! فالعناية تبدأ منذ التخطيط الذي يقع بين الزوجين، وننصح دوما أن يقوموا بعمل فحوصات دم، فهناك أمراض لا تظهر إلا عندما تدخل المرأة في الحمل، مثل الثلاسيميا وغيره، وبالتأكيد كل امرأة حامل يجب أن تأخذ حبوب الفوليك أسيد والحديد قبل الحمل بثلاثة أشهر، وأن تكمل حتى أول ثلاثة أشهر من الحمل".
وحول فوائد هذه الأدوية والمكملات الغذائية، أشارت إلى أن :" الفوليك أسيد يمنع ما يسمى بالعيوب الخلقية في الجهاز العصبي، وهذا مهم جدا، أما الحديد فإنه مهم طوال فترة الحمل، حيث تزداد نسبة الدم على الأقل 50% غير أن كريات الدم الحمراء لا تزداد أكثر من 20%، وهنا تأتي أهمية الحديد".
وأضافت :" وطبعا على المرأة أن تذهب للأخصائية النسائية وتعطيها أو تعطيه تاريخها المرضي الكامل؛ وذلك لتشخيص خطورة الحمل، حيث إذا كان خطيرا فإنه يوجب عناية أكبر ".
وحول الطعام الضروري الذي يجب أخذه، قالت :" بالنسبة للسمك، المرأة الحامل بحاجة لشيء يُسَمَّى "Polyunsaturated fatty acid" أي "أحماض دهنية متعددة غير مشبعة" حيث لا يستطيع جسمنا أن يكونها، وبالتالي فإن على الحامل أن تُحَصِّلَه من الغذاء، وهو يتواجد في السمك بكمية أكثر من غيره".
وتابعت تقول :" وأنصح المرأة الحامل أن تأكل سمكة إلى سمكتين أسبوعيا منذ بداية الحمل حتى الولادة ".
 
رسالة للأم الحامل
واختتمت كلامها برسالة وجهتها للأم الحامل، قالت :" من المهم جدا أن تتابع النساء مع الأطباء، بالإضافة إلى الالتزام بأخذ الحديد والفوليك أسيد ومتابعة جميع الفحوصات مثل شفافية العنق والبروتين للجنين، وهو ما يجعلنا نعرف إذا كان لدى الجنين أمراض كروموسومات مثل متلازمة داون وغيرها".
وتابعت نصيحتها :" من المهم أيضا أن تقوم بعمل الصورة المبكرة الموسعة والصورة الموسعة المتأخرة، وأيضا فحص السكر والمحافظة على أن تذهب إلى كوبات حوليم لتفحص ضغط الدم، تجنبا لتسمم الحمل وسكري الحمل؛ حيث هذان المرضان هما الأكثر تأثيرا على الحامل والجنين ".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق