اغلاق

الدم ينزف في حاراتنا : مقتل شاب رميا بالنار في حورة واضراب في القرية - 7 قتلى بأقل من شهرين

ذكرت مصادر طبية لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان شابا، تعرض الليلة لإطلاق نار في قرية حوره، حيث أصيب بجروح بالغة الخطورة. الطواقم الطبية باشرت بعمليات
Loading the player...

إنعاش  للمصاب في محاولة لإنقاذ حياته.
وتم استدعاء إلى المكان قوات كبيرة من الشرطة للتحقيق في ملابسات الحادثة.

الإعلان عن وفاة الشاب وسيم ابراهيم ابو شلظم (19 عاما)
لاحقا، تم في المستشفى الإعلان عن وفاة الشاب متأثرا بجراحه، بعد فشل محاولات انقاذ حياته.وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي: "تلقت الشرطة بلاغا حول حادثة إطلاق نار  في بلدة حورة وإحالة مصاب من سكان البلدة الى المستشفى. للأسف الشديد تم الإقرار عن وفاته في المستشفى.
قوة من الشرطة وصلت الى المكان. الشرطة شرعت بالتحقيق لفحص ملابسات الحادث".
وأفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، ان ضحية اطلاق النار هو الشاب  وسيم ابراهيم ابو شلظم (19 عاما).

اعلان الاضراب في حورة
في اعقاب الجريمة، اعلن المجلس المحلي عن اضراب في القرية يوم الثلاثاء.
وجاء في بيان المجلس :" يعلن المجلس المحلي عن رفضه لكل ظواهر القتل والجريمة في بلدتنا حورة ووقوفه بجانب كل مظلوم ومُعتدى عليه ، قررنا تعطيل وتعليق العمل والدراسة في جميع المؤسسات يشمل المجلس المحلي ، المدارس والمحلات التجارية احتجاجًا على جميع مظاهر الجريمة واحترامًا لدماء المسلمين - ولا حول ولا قوة إلا بالله .
الأستاذ حابس العطاونة
رئيس المجلس المحلي", الى هنا نص البيان.


7 قتلى في اقل من شهرين
ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، ان هذه هي جريمة القتل السابعة في اقل من شهرين.
فخلال شهر رمضان المبارك،  قُتل 6 اشخاص في جرائم بشعة في مجتمعنا العربي ، حيث لقي الشاب عميد الجش 25 عاما من قرية عرعرة (المثلث) مصرعه متأثرا بجراحه اثر تعرضه إطلاق نار خلال تواجده على مدخل منزله،
ومن البلدات المفجوعة بأبنائها خلال شهر رمضان، والتي ما زالت تلعق جراحها وتحاول لملمة احزانها، الناصرة وطمرة وباقة الغربية والرملة ودالية الكرمل.
ففي مطلع رمضان، قُتل عازف العود النصراوي توفيق زهر، عندما كان يمر برفقة حفيدته امام مخبز في الناصرة، حيث أصابته رصاصة وأردته.
بعدها بأيام اهتزت مدينة طمرة، عندما اقدم ملثمون على قتل الشاب وسام جودات ياسين (44 عاما)، رميا بالنار أمام محله وعلى مقربة من بيته، وهو الذي لم يمض على زواجه اكثر من 9 اشهر، فترك من خلفه زوجة حامل. بعد بأقل من 24 ساعة، فجعت مدينة باقة الغربية بمقتل الشاب احمد ضراغمة (35 عاما) رميا بالنار امام بيته. الدور التالي كان على الشاب دانيال حلبي (18 عاما) من دالية الكرمل، الذي تعرض للطعن وفارق الحياة، ثم اصابت النيران المرحومة انتصار العيسوي ( 48 عاما ) من سكان مدينة الرملة فأردَتها.


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق