اغلاق

ام الفحم: المئات يهنئون المحرر ظافر فتحي جبارين بالافراج

زار مساء امس الاثنين، المئات من اهالي ام الفحم والمنطقة منزل الاسير الفحماوي المحرر ظافر فتحي جبارين لتقديم التهاني والتبريكات له ولعائلته عقب الافراج عنه
Loading the player...

صباح امس بعد ان قضى 17 عاماً خلف القضبان.
وجرى احتفال حاشد في ساحة منزله وسط هتافات وطنية وتكبيرات وفرحة عارمة لدى الاهالي، واستقبل الاسير المحرر صباح امس، محمولاً على الاكتاف في باحة منزله، والتقى بوالديه في كلمات معبرة ومؤثرة، كما تجمهر الاهالي في الحي احتفالا بخروجه بعد طول انتظار.
وبرز بين الحضور الشيخ كمال خطيب وعدد من اعضاء بلدية ام الفحم والشخصيات السياسية والوطنية، فيما تحدث خلال الاحتفال الشيخ كمال خطيب رئيس لجنة الحريّات المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا، والشيخ ضرغام جبارين والشيخ محمد عارف، واحمد امين جابر رئيس اللجنة الشعبية في المدينة. مهنئين بالافراج عن ظافر جبارين ومتمنين الافراج عن باقي اسرانا البواسل.

الاسير المحرر ظافر جبارين :" الفرحة لن تكتمل إلا بخروج جميع الأسرى والمعتقلين من السجون الاسرائيلية"
بدوره، تحدّث الاسير المحرر ظافر جبارين عن تجربته مع الأسر مؤكداً على "سعادته العارمة لمعانقته الحرية ورؤية عائلته واصدقائه واحبابه بعد هذه الفترة الطويلة التي أمضاها بعيداً عنهم وراء القضبان" . وقال إن "الفرحة لن تكتمل إلا بخروج جميع الأسرى والمعتقلين من السجون الاسرائيلية، ليعيشوا حياة طبيعية مع أسرهم وعائلاتهم، وأيضا إن شاء الله ليشاركوا أبناء شعبهم فرحة الاستقلال والحرية".
جدير بالذكر ان الوفود ادوا صلاة الغائب عن روح الرئيس المصري الاسبق محمد مرسي الذي توفي امس خلال حضوره جلسة محاكمته في قضية التخابر مع حركة حماس الفلسطينية. وعقب رفع الجلسة أصيب بنوبة إغماء توفي على إثرها، وتم نقل الجثمان إلى المستشفى وجار اتخاذ الإجراءات اللازمة.


تصوير محمد ابو شحادة



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق