اغلاق

ما أقسى الرحيل في حزيران، بقلم: خالد اغبارية

سيرين الحب .. أغمضت عينيها بسلام .. رحلت وهي نائمة .. إلى بارئها روحها صعدت .. تلتقي الغيّاب ..


الشاعر خالد اغباريه - صورة منه

روح أمّي وأبي

رحلت والضحكة مرسومة

على وجنتيها

رحلت وروحها

كالنسمة في قلوبنا

مضت كالفراشة

نحو ضوء الجنان

تضحك وفي مبسمها

بهجة فرح وسرور

وفي مدمعها

قطر ندى

رحلت حورية العمر

وعروس الحياة

رحلت ودخلنا

في عالم من دموع

ما أقسى الرحيل في حزيران

سبع سنوات

يا سيرين

يا صاحبة الروح الشفافة

كحبات كريستال

رحلت كزهرة

قُطفت قبل اوانها

عطرك ومرحك

ما زالا يضجّان

في أركان البيت

كنت كل يوم

تأتينا بتفاصيل جديدة

تمنحينا إياها من فيض روحك

نعشقها ونحميها

كما يحمي الجفن

بؤبؤ العين

رحلت وانت تستعدين

لتهبي الحياة

لمحمد ونور الهدى

حتى يُزهر ربيعنا في حزيران

رحلت من حديقة الحياة

فما أقسى الرحيل في حزيران

هنيئا لك يا غزالة الروح

صعب عليَّ فراقك

فماذا سأفعل بعدك

ماذا سأقول لأبنائك

لا أقول لك وداعا

بل إلى لقاء

سيرين الحب

( بمناسبة مرور سبع سنوات على وفاة ابنتي سيرين الحب )

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق