اغلاق

رئيس بلدية الطيرة يزور مركز ‘السكواتش البلدي‘ في رعنانا

بدعوة من مركز السكواتش البلدي الرياضي في مدينة رعنانا، قام رئيس بلدية الطيرة المحامي مأمون عبد الحي ظهيرة يوم الأربعاء 19/6/2019 بزيارةٍ إلى مبنى النادي الأكبر


تصوير حارث عيسى

في المنطقة والذي يضم اعداد كبيرة من الرياضيين اليهود إلى جانب قسم كبير من أبناء مدينة الطيرة.
رافق رئيس بلدية الطيرة في زيارته هذه كُلّاً من وكيل رئيس البلدية محمد دعاس وحازم فضيلي مدير قسم الرياضة في البلدية، وقد كان على رأس مُستقبليهم رئيس بلدية رعنانا حاييم برويد ومدير مركز سكواتش رعنانا، ولفيفٌ من المسؤولين والمركزين والداعمين والمدربين الرياضيين الذين يُشرفون على ادارة وتدريب تلك النُخب الشبابية وتهيئتهم على أعلى المستويات لخوض الدورات والبطولات الداخليّة والخارجية في رياضة السكواتش.

" انجازات رياضية "
رئيس بلدية رعنانا رحّب خلال كلمةٍ ألقاها أمام الأهالي وأبناء مدينة الطيرة، بوفد مدينة الطيرة ورئيسها مأمون عبد الحي، حيثُ جال بهم على العديد من القاعات الرياضية الخاصّة والتي يتمّ التدرب بها، وزاوية الكؤوس والميداليات وصور من مشاركات الأبطال في العديد من دول العالم، وقد قُدّم شرح موسع عن مركز السكواتش البلدي الذي يُعدُّ من أكبر وأفخم المراكز في اسرائيل، حيثُ تمً بناؤه حسب المعايير الدوليّة، ويتم فيه تنظيم بطولات السكواتش المرموقة مثل بطولة أوربا، بطولة طوكيو، بطولة نيويورك، بطولة اسرائيل، وبطولة ألعاب "مكابيا" بالإضافة إلى العديد من البطولات الخاصة الأخرى. ويضمّ هذا المركز ثمان قاعات رياضيّة خاصّة مُعدّة لاستقبال الأطفال ومجموعات الشباب التي يتمّ تدريبها بشكل فردي أو مجموعات. كما وتمّ التطرق إلى العديد من الفعاليات التربوية والثقافية والقيادية، التي تشمل التركيز على تقريب القلوب ووجهات النظر والتعايش والتعارف بين العرب واليهود.

" نتائج مشرفة في البطولات "
رئيس بلدية الطيرة عبّر خلال كلمةٍ ألقاها أمام مُستضيفيه عن سعادته بهذه الزيارة الخاصة، موجهاً شكره وشكر أهل الطيرة على حُسن استقبال أبناءها وتوفير أقصى درجات الراحة والأمان ومشاركاتهم الواسعة في البطولات وتحقيق نتائج مُشرّفة في البطولات الكبيرة. كما تطرق رئيس البلدية عن امكانية بحث وتخطيط اقامة أول مركز عربي سكواتش في مدينة الطيرة، والعمل على نشر هذه الرياضة الممتعة بين أبناء المدينة وخصوصاً أنها تلقى اهتماماً مهماً لدى العديد من الأهالي الذين لا يترددون في ضمّ أولادهم في المراكز البعيدة عن المدينة

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق