اغلاق

نتنياهو يلتقي مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون

يلتقي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في هذه الأثناء مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون في مقر رئاسة الوزراء بالقس .


صور من مكتب رئيس الحكومة

وقال في مستهل لقائهما: "يا جون, يسعدني جدا الالتقاء بك مرة أخرى في إسرائيل. أنت صديق كبير لإسرائيل ولي شخصيا منذ سنوات عديدة وأنت أيضا من أكبر الداعمين للتحالف الأمريكي الإسرائيلي. هذا التحالف وصل إلى ذروته وإلى قمم غير مسبوقة تحت قيادة الرئيس ترامب. فليسا لأمريكا صديقة أكبر من إسرائيل وليست لإسرائيل صديقة وحليفة أكبر من الولايات المتحدة" .
واضاف نتنياهو :"
زيارتك تشكل فرصة لتعزيز هذا التحالف بل أكثر ولبحث أفضل سبل للتعامل مع التحديات العملاقة التي نواجهها معا في الشرق الأوسط, خاصة في هذه الفترة الحساسة. كما تعلم, إيران تدير منذ فترة حملة من العدوان والإرهاب في كل أنحاء المنطقة – في كل من العراق وسوريا ولبنان واليمن وأماكن أخرى. عندما تم رفع العقوبات عن إيران قبل عدة سنوات في إطار الاتفاقية النووية وبدأت عشرات المليارات من الدولارات تدخل الخزائن الإيرانية, ازداد حجم العدوان الإيراني بشكل دراماتيكي. أود أن أصرح ذلك بشكل لا لبس فيه – دعاة الاتفاقية النووية زعموا أن إدخال كميات هائلة من النقود إلى الاقتصاد الإيراني سيؤدي إلى اعتدال النظام. إنهم زعموا أن إيران ستبدأ تركيز جهودها على الساحة الداخلية وستبدأ العمل على بناء مؤسسات الدولة. ولكن ما حصل على الأرض كان معاكسا تماما. إيران استخدمت تلك مئات المليارات من الدولارات لتمويل إقامة امبراطورية, وليس دولة. كان هذا عبارة عن دعس واستيلاء على دولة تلو دولة في الشرق الأوسط. هؤلاء الذيم يزعمون أن العدوان الإيراني بدأ فقط بعد الخطوات الأخيرة لا يعيشون على الكرة الأرضية. هذه هي كذبة كاملة" .
واردف نتنياهو :"
نحن في إسرائيل شاهدنا العدوان الإيراني من خلال الجهود الإيرانية لإقامة قواعد عسكرية في سوريا وفي جهودها المتزايدة لتزويد حزب الله بأسلحة متقدمة وبالدعم الإيراني المالي المتزايد لوكلائهم الإرهابيين مثل حزب الله وحماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني. هذا التزايد الذي حصل فور بعد الاتفاقية النووية التي رفعت العقوبات عن إيران, شاهدناه في إسرائيل على الفور بانفجار من الإرهاب والعدوان. الدول العربية المجاورة لنا شاهدت نفس الشيء بالضبط. إنها شاهدت العدوان الإيراني والدعم الإيراني المتزايد للتنظيمات الإرهابية التي تهددها, ابتداء بالميليشيات الشيعية في العراق وانتهاء بالحوثيين في اليمن.
فترة طويلة قبل الأعمال العدوانية التي شنتها إيران في الأسابيع الأخيرة, بما فيها الاعتداءات على ناقلات النفط وإسقاط الطائرة المسيرة الأمريكية, أطلقت قوات إيرانية عشرات الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية وأرسلت طائرات مسيرة إلى المجال الجوي الإسرائيلي. إيران أطلقت أيضا صواريخ على العمق السعودي ومن خلال وكلائها عرضت إيران ممرات الملاحة الدولية إلى الخطر. كل هذا حصل قبل أشهر وسنوات, بعد الاتفاقية النووية ولكن قبل الأحداث الأخيرة. إيران توجد حاليا في أوج حملة عدوانية.
كل الذين يصفون الأحداث الأخيرة كأنها فتحت عش دبابير يعيشون على كوكب آخر. الشيء الوحيد الذي تغير أصلا بالنسبة لأولئك منّا الذين يعيشون في الشرق الأوسط, ليس أن إيران تهاجم الدول المجاورة لها أو تتخذ خطوات عدوانية متوحشة. الجديد هو بأن الآن, بفضل عقوبات أمريكية مشلّة, إيران تواجه ضغطا اقتصاديا غير مسبوق نتيجة عدوانها, ولهذا السبب سعدت بتوضيحات الرئيس ترامب الذي قال إن الضغط سيستمر وسيتزايد حتى" .
واردف بالقول :"
أتطلع إلى مناقشة هذه القضية وقضايا أخرى تؤثر على الاستقرار في منطقتنا معك, يا سيد بولتون. أشكرك على استعدادك للمشاركة يوم الثلاثاء في لقاء تاريخي سيجمع بين مستشاري الأمن القومي الأمريكي والروسي والإسرائيلي. مجرد عقد هذا اللقاء في هذا المستوى العالي بين الدولتين العظميين, الولايات المتحدة وروسيا, في إسرائيل, هو عبارة عن أمر غير مسبوق وهذا يدل كثيرا على مكانة إسرائيل على الساحة الدولية وفي هذه الحالة لدى اثنتين من أكبر الدول في العالم.
أتطلع وآمل أن هذا الحوار سيكون مثمرا وإنّي على اقتناع بأنه يمكن إيجاد قاسم مشترك وشق طريق قدما سيساهم في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة, وخاصة في سوريا.
يا جون, اسمح لي في ختام كلامي أن أقول مرة أخرى إنه يسعدني جدا الالتقاء بك في أورشليم. أهلا وسهلا بك في إسرائيل, أهلا وسهلا بك في القدس, أهلا وسهلا بك يا صديقنا".
( وافانا بالتفاصيل 
أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي )

 


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق