اغلاق

هذه الأمور تقتل حياتك المهنية.. كم واحدة منها تمارسها في يومك؟

إذا حاولت جمع كل الدموع التي ذرفها الموظفون الطموحون الذين خربوا حياتهم المهنية دون قصد، فربما سوف تملأ المحيط. الفشل في العمل قد يكسر القلوب،


الصورة للتوضيح فقط-تصوير: iStock-Steve-Debenport

ولكنه في الوقت ذاته دافع إلى الاستمرار.
لا تصدق كل ما تسمعه عن النجاح الوظيفي، فلا توجد معايير أو شروط ثابتة لتحقيق ذلك، إذ أظهرت الأبحاث أن هناك أكثر من طريقة للنجاح والوصول إلى القمة في حياتك المهنية، ومن بينها التحدث إلى نفسك، إذ أظهر علم النفس المتطور أن التحدث إلى نفسك هو أحد أفضل الأدوات التي تساعدك على النجاح المهني. ومع مرور الوقت تظهر العديد من الطرق المُبتكرة التي تساعد الموظفين على بلوغ أهدافهم المنشودة.
 ولكن هناك اتفاقا حول مجموعة من الأمور التي من شأنها قتل أي فرصة لتحقيق النجاح، والتي ربما تقوم بها دون قصد، ونستعرضها فيما يلي:
 
تعدد المهام
ارفع يديك إذا كنت تعتقد أن تعدد المهام بطاقة ذهبية لزيادة الإنتاجية وتحقيق الأهداف. الجميع يعتقد ذلك ولكن الخبراء لديهم رأي آخر. أثبتت الأبحاث أن العمل على أكثر من مهمة في الوقت نفسه يشتت الانتباه ويمنع الموظف من التركيز، ويقلل الإنتاجية لتصل إلى حوالي 40%. ولا يقتصر الأمر على ذلك فقط، ولكنه أيضاً يجعلك أقل كفاءة لأنك مشغول في الكثير من الأمور، ولا تستطيع العمل على واحدة منها وإتمامها على أكمل وجه، لأن تفكيرك مشوش ومُشتت بين أكثر من شيء.

الابتعاد عن المخاطر
تشير الإحصاءات إلى أنه غالباً ما يكون لديك قدرة على تحمل المزيد من المخاطر بعد حادث سيارة، إلا أن هذه القدرة تضعف إذا تعرضت لسلسلة من الهزائم النفسية. هل تبحث عن الأمان في العمل وتتجنب المخاطر وتبتعد عن الأحداث غير المألوفة وغير المتوقعة؟ هل تخشى الخروج من منطقة الراحة خاصتك؟. أظهرت الدراسات أن الخروج من منطقة الراحة والقيام بالمخاطرة يساعدك على تحقيق النجاح.
 
العمل لساعات إضافية
 هل تعتقد أن العمل لساعات إضافية يساعدك على تحقيق أهدافك بشكل أسرع؟ أثبت العلم أن العمل بجدية أكبر وأسرع يجعلك أكثر إنتاجية، وأظهرت الدراسة أن المديرين الماهرين والقادة العظماء يعملون ساعات قليلة، مقارنة بالمديرين الذين يعملون لساعات أطول، وغالباً ما يعاني هؤلاء من مشاكل صحية ونفسية وجسدية أكبر.
 كذلك توصل باحثون بريطانيون إلى أن الموظفين الذين يعملون لساعات إضافية أكثر بنسبة 11 ساعة في اليوم يكونون أكثر عرضة بنسبة 67% للإصابة بنوبات قلبية، مقارنة بهؤلاء الذين يعملون ساعات أقل.
 
التركيز على المشاكل
الصراع من أجل البقاء على قيد الحياة جزء لا يتجزأ من أي إنسان، ما يعني أنك مثل أي شخص آخر على هذا الكوكب تعمل جاهداً على إبعاد الأذى عن نفسك. لذلك ربما تبالغ في تقدير التهديدات التي تواجهك في محل عملك، وتركز على المشكلة كثيراً ظناً من أنك بهذه الطريقة سوف تحمي نفسك من الخطر. ولكن في حقيقة الأمر فإن التركيز على المشاكل يمنعك من اقتناص الفرص، وتحقيق النجاح، ويمنعك من تطوير نفسك واكتساب قدرات ومهارات جديدة.
 
الخوف من الفشل
الخوف من الفشل يؤدي إلى الخوف من النجاح، قال علماء النفس إن الأشخاص الناجحين لا يهابون الفشل أبداً، ويتقبلونه ويتعاملون معه دون أي خوف أو قلق. تأكد من أنك لن تتعلم ولن تكتسب المزيد من المهارات دون أن تفشل. بغض النظر عن مدى الألم والإحباط الذي نواجهه عندما نفشل، فإننا من الضروري أن ننظر إليه باعتباره درساً نتعلم منه. تقبل الفشل بأذرع مفتوحة ونتعلم منه.
 
جلد نفسك
في بعض الأحيان نجلد أنفسنا ونتعامل معه بقسوة شديدة؛ ظناً بأن هذه هي الطريقة المثالية لتحقيق النجاح وبلوغ أهدافنا المنشودة. في الواقع فإننا كلما قسونا على أنفسنا ابتعدنا عن المسار الصحيح لتحقيق النجاح. أثبتت الأبحاث والدراسات أن هناك رابطاً مباشراً بين الرأفة بالنفس وتحقيق النجاح. انتقاد الذات المستمر يعيقك عن تحقيق نجاحك، وبلوغ أهدافك.
 
تحديد مواعيد نهائية غير معقولة
حدد مواعيد نهائية معقولة ومناسبة حتى تتمكن من الالتزام بها. من الضروري أن تكون مواعيد النهائية واقعية وامنح نفسك المزيد من الوقت، حتى لا تقوم بشيء يبطئك أو يجعلك أقل إنتاجية وفعالية.

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق