اغلاق

عائلة أبو كشك تنصب خيمة اعتصام في قرية دهمش

نصبت عائلة ابو كشك في قرية دهمش، خيمة اعتصام وذلك لمجابهة " خطر التشريد والتهجير اذ صدر مؤخراً بحقّهم أكثر من 11 أمر اخلاء ". ويصل عدد قاطني
عائلة أبو كشك تنصب خيمة اعتصام في قرية دهمش-تصوير منير الوحيدي
Loading the player...

البيوت التي صدرت بحقّها الأوامر، أكثر من 90 شخصا ، بينهم رجال ونساء وأطفال وكبار في السن.
وقد ناشدت العائلة، كل من يستطيع " مساندتها قضائيّاً وشعبيّاً، والمشاركة في خيمة الاعتصام التي تم نصبها أمام بيوت العائلة، والتضامن معها في الفعاليات الاحتجاجية التصاعدية التي ستنطلق ابتداءً من اليوم الثلاثاء ".
وقال الناشط السياسي غسان منير في مدينة اللد : " ندعو أهالي اللد والرملة ويافا اليوم الثلاثاء لأداء صلاة المغرب أمام بيت عائلة ابو كشك، لنقف ولندعم صمود العائلة ونحاول ارسال رسالة لمنع هدم واخلاء هذه البيوت، وفحص امكانية مساعدة العائلة بكل الطرق الممكنة، فهنا تسكن ما يقارب الـ11 عائلة وأكثر من 90 شخص، بينهم أطفال وكبار ونساء الذين لن يجدوا لهم مأوى في حال تنفيذ أوامر الاخلاء والهدم".
وأضاف : "سنعلن قريباً عن وقفة احتجاجية أمام بلدية اللد تضامناً مع العائلة ورفضاً لقرارات الاخلاء، وسنبدأ سلسلة من الاحتجاجات التصاعدية لمحاولة منع هدم بيوت العائلة".

" الوقوف وقفة رجل واحد "
ووجه أبو كشك رسالة لأهالي اللد قائلاً "اليوم جارك وغداً دارك، وهذا صحيح، وعلينا أن نقف وقفة رجل واحد أمام هذه المؤسسة التي تحاول تهجيرنا واستعمال كل الطرق البشعة لاخلاء بيوتنا، وعليكم أن لا تنسوا أن هناك 1900 بيت مهدد بالاخلاء في اللد، وهناك 30 بيت مهدد بالرملة، فاخرجوا واقفوا سويةً لنثبت أننا أصحاب حق، ونستطيع أن ندافع عن أنفسنا".
بدوره ، قال المحامي صالح أبو رياش : " وضع العائلة مأساوي والتي تحاول بكل الوسائل والطرق القضائية تفادي تنفيذ أوامر الاخلاء، ونحن نقف مع العائلة في خيمة الاعتصام التي تم نصبها أمام بيوت العائلة للتضامن معها في محاولة لمنع اخلاء المنازل، وايجاد بدائل للعائلة، حيث تقرر اقامة صلاة جماعية يوم الثلاثاء ونطلب دعم وتضامن جميع أهالي اللد والرملة ويافا، وفي يوم الاربعاء تقرر اقامة وقفة احتجاجية امام بلدية اللد الساعة السادسة، فوجودكم في هذه الفعاليات مؤثر جداً لمنع اخلاء أكثر من 90 شخص من بيوتهم والقائهم في الشارع".
وأضاف : " في حال تنفيذ أوامر الاخلاء فإنه سيتم القاء الأطفال والنساء والكبار في الشارع ولن يجدوا مأوىً لهم، وهي مأساة حقيقية للعائلة وعملية تهجير قصري دون وجود أي بدائل، فتضامنكم ووقوفكم بجانب العائلة ضروري جداً".
يشار إلى أن العائلة تسكن في هذه البيوت بقرية دهمش منذ عام 1968.  ( من منير الوحيدي )


تصوير منير الوحيدي

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق