اغلاق

قمة ثلاثية لمستشاري الأمن القومي الأمريكي، الروسي والاسرائيلي

قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مستهل القمة الثلاثية التي جمعت بين مستشاري الأمن القومي الأمريكي والروسي والإسرائيلي التي عقدت اليوم في القدس: "يسرني جدا أن أكون
Loading the player...

هنا مع السفير جون بولتون, مستشار الأمن القومي الأمريكي, ومع نيكولاي باتروشيف, سكرتير مجلس الأمن التابع للفدرالية الروسية ومع مائير بن شبات, مستشار الأمن القومي الإسرائيلي, وذلك بحضور سفيري روسيا والولايات المتحدة لدى إسرائيل وسفيري إسرائيل لدى روسيا والولايات المتحدة والوفود الكريمة من الدول الثلاث, الذين جاؤوا إلى القدس لحضور هذا المؤتمر التاريخي الذي يسرنا استضافته" .
واضاف نتنياهو :" إن هذه هي قمة تاريخية لأن هذا هو أول لقاء بين مستشاري الأمن القومي الخاصين بدولنا الثلاث وهي تعقد في عاصمتنا القدس. أود أن أشكر الرئيس ترامب والرئيس بوتين لموافقتهما على عقد هذه القمة الأمنية ولإرسال أكبر مستشريهما للمشاركة فيها. أثمن كثيرا العلاقات المتينة التي تقيمها إسرائيل مع زعيمي هذين البلدين. كما قلت مرات عديدة سابقا, العلاقات الإسرائيلية الأمريكية وصلت إلى قمم جديدة تحت قيادة الرئيس ترامب وأسوة بذلك, إسرائيل ممنونة على أن صداقتها مع روسيا أصبحت أقوى من أي وقت مضى خلال السنوات الأخيرة.
كانت لي الفرصة للالتقاء بكما خلال الأيام الأخيرة, بما في ذلك قبل دقائق, لبحث قضايا ثنائية مهمة, وخاصة التحدي المتمثل بتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة المحيطة بنا. بناء على مناقشاتنا, أؤمن بأنه توجد هناك أرضية أكبر للتعاون بين دولنا الثلاث مما يصوره البعض. هذه القمة تشكل فرصة حقيقية للمساهمة في تحقيق ذاك الاستقرار في منطقتنا, وخاصة في سوريا" .
واردف نتنياهو :" كما تعلمان, إسرائيل تحركت مئات المرات من أجل حال دون إيران من التموضع عسكريا في سوريا إذ تدعو إيران بشكل علني وعملي إلى تدميرنا وتعمل على تحقيق ذلك. تحركنا مئات المرات من أجل منع إيران من تزويد حزب الله بأسلحة متطورة أكثر وأكثر ومن أجل منعها من فتح جبهة أخرى ضدنا في الجولان. إسرائيل ستواصل العمل على منع إيران من استخدام أراضي الدول المجاورة كمنصات لشن الاعتداءات علينا وإسرائيل سترد بقوة على أي عدوان.
أود أن أشكر الحكومة الروسية والرئيس بوتين على عملهما مع إسرائيل بشكل وطيد في إطار الآلية لتقليص الاحتكاك مما يساهم في الضمان بأنه عندما ندافع عن أنفسنا, لا نعرض القوات الروسية إلى الخطر. وأود أن أشكر الولايات المتحدة والرئيس ترامب على دعمهما غير القابل للتأويل لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها.
دولنا الثلاث تريد أن ترى سوريا تنعم بالسلام وبالاستقرار وبالأمان. هذا هو الهدف المشترك. لدينا أيضا هدف مشترك عبارة عن تحقيق الهدف الأكبر وهو الضمان بأن أي قوات أجنبية وصلت إلى سوريا بعد 2011 لن تبقى فيها. نعتقد بأنه توجد سبل لتحقيق هذا الهدف المشترك الذي يخلق شرق أوسط أكثر استقرارا أو على الأقل شرق أوسط أكثر استقرارا في هذا الجزء من المنطقة" .
وقال نتنياهو :" أؤمن بأن النتيجة التي قد وصفتها للتو, أي خروج جميع القوات الاجنبية من سوريا التي دخلتها بعد 2011 سيكون جيدا بالنسبة لروسيا وللولايات المتحدة ولإسرائيل, وإن سمح لي بأن أضيف – هذا سيكون جيدا أيضا بالنسبة لسوريا.
نتطلع إلى مناقشة سبل عملية لتحقيق هذا الهدف الذي يعتبر حيويا لتطبيق قرار مجلس الأمن رقم 2254 بشكل ناجح. إسرائيل تأمل بأن هذه القمة ستساهم في جلبنا أقرب من تحقيق هدفنا المشترك وهو تحقيق السلام والازدهار والأمن – وهذه الأمور متشابكة ببعضها البعض – في هذه المنطقة.
مرى أخرى, أرحب بكما, يا جون ونيكولاي, وبالوفود المرافقة لكما, في أورشليم. ماذا نقول عادةً في مناسبات مثل هذه؟ إنه سنلتقي العام القادم في أورشليم؟ ربما قبل ذلك. شكرا جزيلا لكم".
وقال مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السيد مائير بن شبات في مستهل القمة: "نتشرف باستضافة هذا اللقاء المهم الذي يجمع مستشاري الأمن القومي وطواقمهم من الدول الثلاث في أورشليم, عاصمة إسرائيل. سبقت اللقاء محادثات معمقة ومطولة بين رئيس الوزراء وزعيمي البلدين على مستويات مهنية عززت الشعور بأنه الظروف قد نضجت لهذا الحراك الدبلوماسي. فعقده في أورشليم يشكل دليلا على مكانة إسرائيل وعلى الثقة التي تحظى بها من قبل الدولتين العظميين وعلى الوزن الذي يولى لموافقها حول القضايا العالقة على الأجندة الإقليمية والعالمية.
تحقيق الأمن والاستقرار في منطقتنا يعتبر هدفا مشتركا لجميعنا. تتمنى ذلك أيضا دول وشعوب أخرى في المنطقة وخارجها. ولكن, لا يمكن تحقيق ذلك بدون كبح جماح الطموحات والتحركات الإيرانية. الاعتداءات الأخيرة تؤكد على هذا الاستنتاج الذي يجب التعاطي معه في إطار أي مخطط للتسوية.
شكرا لك, أيها رئيس الوزراء, على دورك القيادي. شكرا لكما, يا زميليّ, على استعدادكما لحضور هذا المؤتمر. هذا هو دليل على الأهمية التي تولياها لهذا الأمر. وبالنسبة للكثيرين, وأنا الأصغر بينهم, هذه هي أيضا أرضية للتفاؤل وهذا بصيص من الأمل لاستطاعتنا لبلورة موافقة على الأهداف المحددة والخطوات العملية المطلوبة لتحقيقها. أتمنى لجميعنا النجاح والتوفيق التام". 


صور من اوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق