اغلاق

عودة: ‘أردان يمنع لقاء قائد الشرطة مع القيادة العربية‘ - الوزير :‘ نلتقي القيادة التي تعمل بشكل حقيقي‘

قال النائب ايمن عودة، ان وزير الامن الداخلي جلعاد أردان "يمنع لقاء القائد العام للشرطة مع القيادات العربيّة لمحاربة العنف". جاء ذلك في سياق بيان عممه اليوم الأربعاء، في
Loading the player...

اعقاب حادثة السطو في دير الأسد.
وجاء في البيان:" قام جناةٌ مُلثّمون بتنفيذ عمليّة سطوّ مُسلّح استهدفت محلًّا للمجوهرات في قرية دير
 الأسد عند الساعة الثالثة صباحًا فجر اليوم الأربعاء.
وفي شريطٍ مُصوّر من كاميرات المراقبة في المكان يظهر الجُناة يقتحمون المحل ويسرقون منه المجوهرات، بينما آخرون يُشهِرون سلاحهم ويطلقون النار في الشارع الرئيسي لمدّة 10 دقائق متواصلة باعثةً الرعب في قلوب السكان.
كما ويُذكر أنّ أصحاب المحل وعددًا من الجيران حاولوا التصدي لعملية السطو، إلّا أنّ الجُناة باشروا بإطلاق النار صوب منازلهم، ممّا حال دون خروجهم من البيت خشيةً على حياتهم. 
ومن الجدير ذكره، وبحسب رواية شهود عيان، أن الشرطة وصلت الى مكان الجريمة بتأخير 45 دقيقة بعدما لاذ الجناة بالفرار، بحجّة معالجة حادثيّ إطلاق نار وسطو مُسلّح آخريْن في البلدات المجاورة.
في رسالة شديدة اللهجة للقائد العام للشرطة، طالب النائب أيمن عودة في تحمّل المسؤولية على سلامة المواطنين العرب في بلداتهم وبيوتهم.
وفي رسالته، ذكر عودة  حادثة السطو المُسلّح في دير الأسد وحالة إطلاق النار في طمرة قبل عدّة أيّام على مرأى ومسمع رجال الشرطة الذين لم يبرحوا مركباتهم. فالحوادث الأخيرة لإطلاق النار العشوائي تُمثّل تخطّي الحدود السوداء لحالات العنف والجريمة المُستشرية في شوارع البلدات العربيّة، حتى وصل السطو المُسلّح وإطلاق النار على البيوت.
كما وطالب النائب عودة في مباشرة التحقيق في عمل الشرطة وتقصيرها في البلدات العربيّة وتعاملها مع بلاغات السكان حول وقوع الجرائم. فلا يُعقل أن تصل الشرطة في تأخير 45 دقيقة في حالات إطلاق نار عشوائي في شوارع المدينة".

"أردان يمنع لقاء القيادات العربيّة من القائد العام للشرطة"
وفي تعقيبه قال عودة: "أصبحنا نعيش في أجواء برّية الغرب المُتوحّش التي كُنّا نراها في أفلام هوليوود، والتي جلبها علينا تقصير الشرطة في جمع السلاح ومحاربة الجريمة والعنف المستشري في شوارعنا وبلداتنا العربيّة، وعدم قدرتها لأن تكون رادعًا لعصابات الإجرام.
طالبتُ القائد العام للشرطة للتدخل الفوري في إلقاء القبض على الجُناة، جمع السلاح والمباشرة في التحقيق الداخلي في الشرطة حول تقصيرها في قدرتها على رّدع عصابات الإجرام".
واختتم عودة: "وزير الأمن الداخلي غلعاد أردان يمنع لقاء القيادات العربيّة من القائد العام للشرطة لمحاربة العنف والجريمة في المجتمع العربي، فهو يعلم مُتيقّنًا أنّ تقصير الشرطة هو السبب المباشر لانتشار فوضى السلاح ويريد تحميل وزرها على أعضاء الكنيست من أجل التنصل من المسؤوليّة".

الوزير أردان يردّ : " الشرطة تلتقي مع قيادة المجتمع العربي التي تريد العمل بشكل حقيقي لتقوية الأمن "
من جانبه ، ردّ الوزير جلعاد أردان على تصريحات النائب ايمن عودة قائلا : " شرطة اسرائيل ، وجميع ألأذرع الأمنية يلتقون بشكل دائم ، بإيعاز مني ، مع قادة المجتمع العربي من أجل تحسين الخدمات للوسط العربي ، ومن أجل تقوية الأمن الشخصي للمواطنين العرب .الشرطة تلتقي بشكل عام مع قيادة المجتمع التي تريد العمل بشكل حقيقي من اجل تقوية الامن في الوسط العربي وليس مع اعضاء كنيست الذين لا يعملون بشكل حقيقي لهذا الأمر ، بل يحرضون ضد الشرطة  ويشجعون العنف " . أقوال الوزير أردان  .

الشرطة : " تقام لقاءات مع رجال شرطة وقضاة وقادة من الوسط العربي لوضع خطة لمحاربة العنف "
من جانب اخر ، قالت الشرطة في بيان : " الخطوات التي تم العمل عليها في السنوات الأخيرة بقيادة وزارة الأمن الداخلي من أجل تكثيف التعاون المشترك مع المجتمع العربي هي خطوات غير مسبوقة بجودتها وكثافتها منذ قيام الدولة ".
وأصاف البيان :"  من سنة 2016 الشرطة ووزارة الأمن الداخلي تتبعان خطة لتعميق الخدمات في الوسط العربي مع الأخذ بالحسبان المتطلبات الخاصة للمجتمع العربي من أجل تقليص الاجرام وإعادة الإحساس بالأمن والأمان للمواطنين ، ومن يومها تم إقامة مديرية خاصة لتحسين وتوسيع الخدمات الشرطية في الوسط العربي ونقاط شرطة وتقوية روابط التعاون المشترك" .
وجاء في البيان ايضا  :" تعاون الشرطة مع الوسط العربي قائم في جميع الدرجات من القيادة القطرية الى القيادة اللوائية ومراكز الشرطة وحتّى الشرطي ".
وأوضحت الشرطة في بيانها :" مثال على هذه الفعاليات : برامج منع وتقوية اجتماعية للنساء والشبيبة ، البرنامج القطري " الشرطة لنا جميعنا ". بالإضافة الى دورات تقام في 12 بلدة بالوسط العربي يلتقي خلالها رؤساء السلطات مع ممثلي السكان ورجال التربية والتعليم ، ورجال دين من أجل انشاء برنامج عمل سنوي لاعطاء حلول لمواطني المجتمع العربي في منطقة البلدة . هذا وانتهت مؤخّرا دورة خاصة الأولى من نوعها للشرطة في بلدة الجديدة المكر للتقوية الذاتية النسائية لنساء تعرّضن لعنف داخل العائلة ، وقريبا ستقام دورات مشابهة في بلدات أخرى .
كذلك تم تقديم بجروت في علم الاجرام لمدارس في الوسط العربي بالتعاون مع وزارة التربية . كذلك تقام عدّة لقاءات مع رجال شرطة وقضاة وقادة من الوسط العربي من اجل وضع خطة لمحاربة العنف في الوسط العربي واليوم أقيم مؤتمر ضم 40 اماما من جميع أنحاء الدولة برئاسة القائم باعمال قائد الشرطة من أجل تقوية التعاون المشترك ووضع برنامج عمل مشترك وهذا هو المؤتمر الثالث من نوعه ، وفي المستقبل القريب سيتم عقد مؤتمرات في مناطق أخرى من البلاد ".
وختمت  الشرطة قائلة  : " سنستمر في محاربة الاجرام في المجتمع العربي يدا بيد مع المواطنين ومن أجلهم " .



وزير الأمن الداخلي جلعاد اردان ، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


النائب ايمن عودة

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق