اغلاق

‘مياهكم‘ يستقبل مزارعين فلسطينيين في ورشة ارشاد

استقبل اتحاد قرى الجليل الاسفل - مياهكم ، يوم الاثنين، وفدا ضم مزارعين فلسطينيين من مختلف مناطق الضفة الغربية، وذلك في اطار ورشة ارشاد مهنية حول اهمية


صور من مياهكم

استخدام المياه المعالجة، واستقبل الوفد في مكاتب الادارة في مياهكم، حيث قدم مدير عام مياهكم، محاضرة شملت بطاقة تعريف عن اتحاد مياهكم، ومعطيات حول معالجة مياه الصرف الصحي، وضرورة استخدام هذه المياه في الزراعة والجدوى الاقتصادية التي يمكن جنيها من اعادة استخدام المياه المعالجة، مقدما اتحاد مياهكم كنموذج ناجح جدا في معالجة مياه الصرف الصحي وادارة قطاع المياه وتطوير البنية التحتية.
وعرج نصار في كلمته على معطيات مثيرة، حيث استعرض استهلاك الفرد للمياه سنويا والتي تقدر بـ 60 م.ك منها 45 م.ك تعاد للصرف الصحي بما يشكل 75% من المياه العذبة التي تعاد للصرف الصحي، والتي من الضروري التفكير في اعادة تدويرها، كما عرج نصار على تأثير قطاع المياه والصرف الصحي في اسرائيل على قطاع الاسكان وضرورة تطويره بما يتناسب مع النمو الاسكاني المتسارع، هذا اضافة لما تضيفه المياه المعالجة  لزيادة الانتاج الغذائي.
وقدمت وفاء عيادات شحبري، من وزارة الزراعة محاضرة قيمة عن القيمة والجدوى الاقتصادية من الاستخدام الزراعي للمياه المعالجة، وما يمكن ان توفره هذه المياه في استخدام الاسمدة عدى عن كون المياه المعالجة رخيصة جدا بالمقارنة مع المياه العذبة.
وبعد المحاضرات في اتحاد مياهكم، انتقل الوفد لزيارة ميدانية لمعمل الشجرة، وهناك استمعوا الى شرح مفصل حول مراحل معالجة مياه الصرف الصحي، وصولا الى المرحلة الثلاثية التي تصلح فيها المياه لكافة انواع الري الزراعي.
وفي ختام اللقاء، استقبل رئيس مجلس طرعان، مازن عدوى الوفد في المركز الثقافي، حيث رحب بالحضور قائلا:" نرحب بكم هنا في طرعان بلدكم، نحن نشجع هذا التواصل مع ابناء شعبنا، ومن الجيد ان يتعلم الانسان من تجربة غيره في كافة المجالات، لقد وصلتم الى افضل الاتحادات الموجودة في اسرائيل، الذي تسعى سلطات محلية الى الانضمام اليه، وهذا الاتحاد بدا من الصفر ووصل الى القمة، وهذا بفضل مديره العام والطاقم العامل فيه، وهناك في طرعان نرحب بكم بلد تمسكت بثوابتها وصامدة وجميلة بطبيعتها واهلها، وهي بلد العطاء والصدقات.
عدوي: مليات كوشنير لا تشتري حجرا واحد في القدس
وعرج عدوي في كلمته الى مؤتمر المنامة في البحرين قائلا :" لا يمكن ان لا نتحدث عما يحدث في البحرين، من هنا نقول لا 50 مليار كوشنير ولا مليارات ترامب يمكن ان تشتري حجرا من احجار القدس ولا في أي مكان اخر في فلسطين، من يريد ان يدعو ويحقق السلام عليه التوجه الى رام الله والقدس وليس المنامة، لان القرار هو قرار فلسطيني ونحن جزء من هذا الشعب وكذلك كل فلسطيني في الوطن والشتات، لا ملايين ولا مليارات ومهما حاولوا نقول لهم ان الطريق الى فلسطين قصيرا ولا يمر عبر المنامة، من يريد السياحة فهذا له ولكن السلام يصنع هنا، ونحن دعاة سلام ونحب السلام، هنا يمكن لدولتين ان يعيشا جنبا الى جنب بسلام" .
ورافق وفد المزارعين الفلسطينيين، ممثلين عن وزارة الزراعة الإسرائيلية، من بينهم، سمير معدي، ممثل عن جمعية سهل دير حنا، د. مازن علي.


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق