اغلاق

بروفيسور من بيت جن رئيسا لقسم العربية بجامعة حيفا

علم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنّ البروفيسور علي احمد حسين من بيت جن تسلم منصب رئيس قسم اللغة العربية في جامعة حيفا. والبروفيسور علي أب لثلاثة


البروفيسور علي احمد حسين - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

أطفال: الابن الأكبر في الصف الأوّل أنيل ، وتوأم ولد وبنت في الروضة  هما أحمد ويارة ، متزوّج من ديما أبو غوش من قرية المغار ، ويعيش في بيت جن.  والده أحمد حسين كان مديرا للمدرسة الثانوية ومدرّس للغة العربية وخرج للتقاعد عام 2009 ووالدته ربّة منزل ولديه 4 أخوات وأخوين أحدهما توفي قبل 7 سنوات.
بروفيسور علي ، من بيت أصيل من بيوت الطائفة المعروفية في بيت جن وصل الى أعلى الدرجات في العلم ، لقب بروفيسور.  في الفترة الثانوية كان تخصّصه علمي وليس أدبي.
وعن مجال دراسته قال في حديث سابق مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " كنت أحب المواضيع العلمية جدا، وكنت أميل للغة العربية. وعندما تخرّجت من الثانوية تردّدت في الموضوع الذي كنت أريد أن أدرسه ووالدي كاد يجن عندما عرف أني أريد أن أدرس اللغة العربية وقال الي اختر أي موضوع آخر.  لدينا في البيت مكتبة غنية يملكها والدي كانت أيضا للمرحوم عمّي علي.  بيت يحب اللغة العربية ، ولكن والدي لم يرغب بأن أكون مدرّسا للغة العربية . وفي النهاية مشيت وراء قلبي ورغبتي ودرست اللغة العربية والتربية وحصلت على لقب أوّل ولكن لم أوظّف كمدرّس فتابعت دراستي للقب الثاني وأنهيت الدراسة للقب الثاني وبدأت الدراسة للدكتوراة في مجال الشعر العربي القديم وحصلت على منحة التفرغ العلمي وحصلت على الدكتوراة وبعدها حصلت على بوست دكتور من جامعة هارفارد في الولايات المتحدة وتم تعييني بعدها كمحاضر في جامعة حيفا وانا اليوم محاضر في قسم اللغة العربية وأدابها في جامعة حيفا موضوع الشعر العربي القديم وحصلت مؤخرا على لقب بروفيسور " . 

"اللغة العربية لها عراقتها وتاريخها"
وعن الذي يجب عمله للحفاظ على اللغة ، قال بروفيسور علي في حديث سابق مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " الخطوة الأولى الأساسية انه يجب على كل شخص أن لا يشعر ان هذه اللغة هي لغة دونية أو تحتية ، اللغة العربية لها عراقتها وتاريخها ويتحدث بها ملايين الأشخاص هي لغة قوية ولها تقدير كبير من الأجانب ، والأمر الثاني هو المدارس حيث يجب أن تكون مناهج تحبّب الطلّاب باللغة وتعمل على معرفة اللغة عند الطلاب والأمر الثالث يختص بالجامعات حيث عليها تشجيع لغة الأم وذلك عن طريق إعطاء علامات إضافية للغة الأم اكثر من الاضافة التي تقدمها للمواضيع الأخرى وهذا العطاء يحفّز الطالب على التعلّق بلغة الأم .
وعن الفرق بين الشعر القديم والحديث ، قال : "  الشعر الحديث هو استمرار للشعر القديم ويجب أن لا نفصل بينهما وصحيح ان الشعر الحديث يتنازل أحيانا عن القافية والوزن لكن نادرا ما لا تجد موضوعات في الشعر الحديث لم تطرح من قبل القدماء ويجب أن نعرف أن بداية الشعر عند العرب كانت بلا وزن ولا قافية حيث تطور الشعر على مدار الفي عام وعاد الى نقطة البداية .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق