اغلاق

رئيس مجلس يركا: بعد جلسة الاستماع سأواصل عملي

أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنّ جلسة مجلس يركا الثالثة والاخيرة لاقرار الميزانية أسفرت عن تعادل في الاصوات ، وبهذا لم يتم المصادقة على الميزانية


وهيب حبيش

وعليه من المتوقع حل مجلس يركا  خلال أيام - الا اذا تم تدارك الامر-  بإقالة الاعضاء أولا وتقوم وزارة الداخلية بتعين لجنة خارجية تدير شؤون المجلس المحلي ، حيث أنّ القانون ينصّ بأنّه اذا لم يتم المصادقة على الميزانية حتى 30.06 ، يتم حل المجلس وأعضاء المجلس يقالون فورا بينما يبقى مصير رئيس المجلس معلقا الى ما بعد جلسة استماع تعقده له وزارة الداخلية خلال أسبوعين تقريبا وبعدها يتم اتّخاذ القرار بشأنه .
وكان وزير الداخلية ارييه درعي، قد مدد امس بأسبوعين، المهلة للسلطات المحلية التي لن تصادق على الميزانية.
وقد عقّب رئيس مجلس يركا ، وهيب حبيش على المستجدّات الحاصلة في المجلس بالقول : " المعارضة لم ترض بنتائج الانتخابات الأخيرة ويحاولون اسقاط الرئيس بكل الطرق ، يؤسفني جدا ما حصل خاصّة أنّ لدينا ستّة أعضاء مخلصين يعملون بإخلاص وتفان يوميا في المجلس المحلّي من أجل المصلحة العامّة ".
وأضاف حبيش : " لقد نجحنا بتقليص العجز منذ دخولي للمجلس حتى الان من 47 % عجز الى 7 % عجز اليوم فقط " .
"فعلت كل ما بوسعي"
وتابع : " أنا قدمت كل ما أستطيع من محاولات لمنع لجنة معينة وهذه يتحمل مسؤوليتها الأعضاء المعارضين ، فمعارضتهم سياسية حتى أن المسؤول في وزارة الداخلية أوضح أن الميزانية جيدة ومقبولة على وزارة الداخلية ، ومن هنا أنا مقتنع أنني بعد جلسة الاستماع سأواصل عملي كرئيس للمجلس المحلي في يركا وسأبذل كل الجهود من أجل تطوير وازدهار القرية واضعا مصلحة كل المواطنين في رأس سلم الأولويات عندي " . 
يذكر ان مجلس يركا عانى من لجنة معينة في السابق تناوب على رئاستها اكثر من موظف من قبل وزارة الداخلية حيث اجريت  انتخابات عام 2012 وانتخب وهيب حبيش رئيسا وجرى انتخابه من جديد في الانتخابات المحلية الأخيرة 2018 .


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق