اغلاق

لا تتعجب...بقلم خبير التنمية البشرية: هاني طه اغبارية

فالتعامل سيكون سهلا حينما تكتشف المزيج ... يسأل كثير من الأهل الأحباء .. عن وسائل التعامل مع الابناء .. وكذلك يسأل الابناء عن



 التواصل مع الاباء .. فلا تتعجب
لكل انسان مزيج شخصي خاص .. ولعلنا نعرف علوم المزيج من عدة أماكن وأرجاء ..  فمزيج بين مكونات طبيعية أخرج ادوية للشفاء .. ومزيج بين الوان مختلفة أخرج فنونا ذات بهاء .. ومزيج بين مكونات كلام أخرج بلاغة الفصحاء ..ومزيج بين مكونات رمال أخرج متانة البناء .. وكذلك مزيج بين مكونات الشخصية أخرج طبائع الأباء والأزواج والابناء. .
  وعرّف القران الكريم ذلك على لسان موسى عليه السلام لما سأله فرعون " من ربكما يا موسى * قال ربنا الذي اعطى كل شيء خلقه ثم هدى" , وأكد على ذلك الاثر المشهور :" كل ميسر لما خلق له" .
فما ان تسمع هذه الكلمات حتى تكتشف في قرارة نفسك أسرار بنية الناس .. وأن في داخل كل فرد مزيج طبائع بالأساس .. وبناء عليه فإنه بحاجة الى تواصل خاص .. وأنك لو أتخذت ذلك منهجا ونبراس ..  لرحت تدفعه نحو ما هو ميسر له ليتخطى الحواجز ويغلب الوسواس .. وهذا ما سمي  بتحفيز وتعزيز الاشخاص .
ولعلي أسلّم معك أن معرفة الطبائع ليس بهذه السهولة  .. فإن الشخصيات متنوعة فمنها الجريئة ومنها الدقيقة ومنها الاعتراضية ومنها المرحة ومنها الخجولة ، وعدد ولا حرج عن المواقف المختلفة واعتبار الاطراف الاخرى هي المسؤولة .. ولذلك لا بد من وسيلة معقولة .. تعطينا مفتاحا نقود من خلاله حياتنا الأسرية ونجعلها سعيدة معسولة .
ولذلك نشأ علم تحليل الشخصيات .. الذي يتعرف على نوعية الأنسان الذي أمامي ويكشف لي عن المكونات .. ثم يعطني ما هو المزيج الحاصل عنده حتى اعرف الطبائع والصفات .. ثم يعرفني ما هو النافع له بالتعامل والتواصل ومستقبل المهنة والاختصاصات .. وبهذا يصبح علما نافعا للأسر والاباء والابناء والمؤسسات والشركات .
وذهبت بعض النظريات الى ان الشخصيات الاساسية اربعة .. والمزيج بين الاربعة أخرج طبائعا متنوعة .. ولا تتعجب .. فالوان الطابعة الملونة اربعة يخرج منها 256 لونا متفرعه .. فما بالك بإنسان يحمل في ذاته نفسا وروحا وعقلا وجسدا فما النتائج المتوقعه .. عن تنوعه وتفكيره حيث يضاف الى ذلك بيئات ومنازل وأسر وتربية ومواقف ممتعه او غير ممتعه نافعة او غير نافعه .
من هنا لا تتعجب.. وعلى رسلك حينما تتحدث لغيرك وتتقرب .. فإن في داخله كما في داخلك عالما يتقلب .. يسعد حينما تلمس نقاط قوته والنجاح له ينسب .. ويتأثر حينما تقسو ويكون ديدنك نقاط ضعفه فيشعر ان كل إنجاز يهدم ويخرب .. فتنقطع حبال الثقة بينكما وما يعود يسمع وسيتهرب .. فارجع الى البداية وتعرّف على من عندك تكسب .. وفي الاسبوع القادم سأعرفك على أنواع الشخصيات الاربعة حتى يزيد علمك وتعرف نقاط قوتها وضعفها فتكون لها أقرب .. وحتى ذلك الحين أحسن اليه ببداية كلام ايجابي جميل صادق مهذب .. ثم اقبل عليه بملاحظة الشفوق لا من يتعتب .. ثم أختم له أنه يستطيع فعل ذلك فهو الشجاع المدرّب .. ولا تنسى ان مزيج الاسرة هو معادلة ذات طرفين عدلٌ وبرٌ فلا تتعجب .. وأستعن بالله ولن تُغلب.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق