اغلاق

لماذا يكره الأوروبيون السفر إلى العاصمة اليونانية أثينا؟..بقلم: إيهاب مقبل

الكثير من الأوروبيين يكرهون السفر إلى العاصمة اليونانية أثينا، وعادةً يقدمون نصيحة بأنها لا تستحق أن يُقيم فيها الشخص لأكثر من يوم واحد يقضيه حصرًا في الأكروبوليس.


صور من إيهاب مقبل

ويدور الحديث هنا حول مدينة أثينا، وليس الجزر اليونانية.

أحد الأسباب الرئيسية الذي يدفع الأوروبيين لعدم السفر إلى أثينا هو أن المدينة ملوثة جدًا وقذرة وقبيحة وضبابية ومُزدحمة ومُخربة، حيث تُعتبر أثينا واحدة من أكثر المدن تلوثًا في الإتحاد الأوروبي. وقدْ مرت المدينة بأحداث كثيرة أدت إلى تخريبها وتدميرها، منها الزلازل والحروب، حيث غزاها على سبيل المثال لا الحصر الزعيم الألماني الراحل أدولف هتلر في عام 1941، وذلك بعد دكها بالقنابل والصواريخ، جزاء خيانتها للألمان والإيطاليين وتحالفها مع الكومنولث البريطاني.

وتعد أثينا مدينة بشعة ذات هندسة معمارية رديئة، يكثر فيها الخربشة على الجدران، ويصعب فيها التنقل، حيث يتوجب عليك القفز على المترو، والذي هو أنيق وعصري، ولكنه يحتفظ بإيماءات باردة تعيدك إلى الماضي العتيق. وعادةً توصف الشقق والغرف الفندقية في المدينة بأنها قبيحة، ويسهل كذلك رؤية السكان وهم يعيشون فوق بعضهم البعض.

ولايحبذ الأوروبيون الأطعمة اليونانية رغم مذاقها الشهي، وذلك بسبب الغش، حيث لا تستخدم المطاعم اليونانية ما يكفي من زيت الزيتون بما يطابق عروضاتها، بينما يفضل الأوروبيون عامة تناول الخضراوات مع كمية كافية من زيت الزيتون ليسهل هضمه. كما يعاني الأوروبيون في أثينا من عمليات نصب واحتيال ينفذها يونانيين إغريق، من نوادل المطاعم وسائقي سيارة الأجرة وأصحاب الفنادق، حيث يحاولون شطف أموال السائح الأوروبي وتجفيفه.

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
bassam@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا


لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق