اغلاق

مصالحة، كفرقرع: المخيمات الصيفية تنظّم أوقات أطفالنا

الأطفال هم أغلى ما نملك , هم الغد الواعد وأمل المستقبل , لذا وجب علينا أن نربّيهم بالشكل الصحيح وأن نغرس بداخلهم الصفات الحميدة حتى تكبر معهم وتصبح
Loading the player...

جزءا من شخصيتهم. جميع الدراسات والأبحاث التي أجريت لمجتمع الأطفال والشباب تؤكد بانه من أجل أن ننجح في بناء جيل واعد يجب أن نشغل وقت فراغ الطفل بما هو مفيد.
في هذه الأيام خرج طلاب المدارس الى العطلة الصيفية فمن المعروف أن الطفل اليوم يتمتع بوافر كبير من أوقات فراغه كبير فبدلاً من جلوسه لساعات طويلة أمام التلفاز والحاسوب , تشهد البلدات العربية مجموعة من المخيمات الصيفية المدرسية ليست التي اعتدنا عليها المخيمات الصيفية العام وانما هناك مخيمات مدرسية صيفية.
فكيف تنعكس هذه المخيمات وفوائدها ؟ وكيف يمكن استثمار أوقات فراغ الأطفال في هذه المرحلة المهمة من حياتهم ؟ هذه الاسئلة يجيب عليها المرشد عبد الرحمن مصالحة مركز المخيمات المدرسية الصيفية في كفرقرع .

" من الضروري ألا يتهاون الأهل في تسجيل أبنائهم في المخيمات المدرسية الصيفية "
يبدأ عبد الرحمن مصالحة حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بالقول :" أولا اسمح لي ان أتقدم باسمى ايات التهاني والمباركة لجمهور المعلمين والمعلمات، المدراء والمديرات وجمهور الطلاب بمناسبة نهاية السنة الدراسية متمنيا للجميع عطلة صيفية آمنة وممتعة. وهنا اشير الى انه مع التقدم الحاصل على مستوى الاتصال والتكنولوجيا والهايتيك والألعاب الرقمية التي يقبل عليها أطفالنا وخصوصا المراهقين إلى حد إدمانها نعم وانا لا ابالغ، فانه من الضروري ألا يتهاون الأهل في تسجيل أبنائهم في المخيمات المدرسية الصيفية ، بل هناك ضرورة ملحة من اجل منحهم بديل للابتعاد عن هذا الإدمان, فغالبا وفي حال غياب الوالدين عن البيت خلال النهار، إذا كانت الأم موظّفة، سوف يجد الأبناء في الألعاب الرقمية والجلوس إلى شبكة الانترنت، نافذة لهم لملء يومهم المليء بوقت الفراغ , فيتوجب علينا كمسؤولين وأهال تنظيم مثل هذه المخيمات المدرسية الصيفية والتي يتوجب ان تكون مبنيا على برنامج هادف من البرامج التوعوية والتثقيفية وأيضا الترفيهية من اجل راحة الطلاب بعد سنة دراسية أكيد كانت حافلة بالتحضيرات المدرسية اليومية".

" مشاركة الطفل في المخيم المدرسي تساهم في إيجاد التوازن "
وحول سؤال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما , حول ما الفائدة التي يجنيها هؤلاء الطلاب خصوصا صغيري السن من المشاركة في المخيم المدرسي؟ ، فقال عبد الرحمن مصالحة :" ما من شك أن مشاركة الطفل في المخيم المدرسي تساهم في إيجاد التوازن بين نظامه الغذائي، ونشاطه البدني، وحاجته إلى النوم، مما يعزز نموه البدني الصحيح والسليم , مما يعزز في نفس الوقت جميع المعايير الأساسية لدى الطفل خصوصا الفائدة الكبيرة للمخيم المدرسي الصيفية وانعكاساته النفسية والعاطفية على الأطفال من خلال البرامج الغنية والوافرة التي تقدمها المخيمات ".
وحول تأثير المخيم الصيفي لاستقلالية أو بدء استقلالية الطفل , فقد قال السيد عبد الرحمن مصالحة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما في هذا الشأن :" أولا علينا ان نبني مخيما صيفيا حافلا بالفعاليات والتي من شأنها ان تمنح الأطفال إمكانية لتطوير وإظهار مواهبهم , لذا فان المخيم المدرسي يساهم في تطوير مهارة تحمل المسؤولية عند الطفل، وتحديدا الاستقلالية في تدبر أموره ,  فالطفل الذي يجد صعوبة في الاتكال على نفسه في تحضير وتغيير ملابسه أو ترتيب مستلزماته، والذي ترافقه احيانا والدته او احد افراد العائلة أثناء إنجاز أي أمر شخصي مثل تنظيف أسنانه أو غسل يديه، فإنه ملزم في المخيم تغيير هذا النمط ويكون مضطرا للقيام بكل هذه الأمور وحده باستقلالية كاملة، إذ يجد نفسه أمام تحمل مسؤولية تدبره شؤونه الخاصة، وهذا بالتالي  يشجعه على ذلك زملائه الأطفال المشاركون، وأيضا المسؤولون عن المخيم".

" المخيم الصيفي يساهم بل يعزز التواصل والاندماج الاجتماعي "
وعن الجوانب الاجتماعية للمخيم , فقال عبد الرحمن مصالحة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ما من شك ان المخيم الصيفي يساهم بل يعزز التواصل والاندماج الاجتماعي , حيث ان المخيم المدرسي يساهم في تطوير مهارة التواصل والاندماج الاجتماعي ومعاني ومعايير التعايش مع الآخرين , وبالتأكيد فان المخيم المدرسي يعزز تعلم الاندماج الاجتماعي , إذ أن تواصل التلميذ الاجتماعي في الأيام الدراسية العادية أوقات الفصول الدراسية فان ذلك يقتصر على فترة الاستراحة خارج الصف، التي عادة لا تتعدى نصف الساعة،وأيضا لفترات قصيرة في الرحلات المدرسية التي تعتبر أيضا قليلة جدا ,  وهذه مدة غير كافية لانفتاح التلامذة على بعضهم البعض ,  لذا فان المخيم المدرسي يمنح الوقت الكافي لدى أطفال المخيم لتعزيز التواصل الاجتماعي من خلال الحوار والعمل المشترك وبالتالي نحقق الغاية الهادفة من المخيم في تعزيز التواصل والاندماج الاجتماعي وبالتالي الفائدة تكون جماعية على المجتمع بشكل عام".

" المخيمات المدرسية وجدت من اجل تدعيم وتطوير مهارات وقدرات ابنائنا "
أما عن فوائد المخيم لتطوير مهارات وقدرات الأطفال , فقال عبد الرحمن مصالحة :" نحن بأمس الحاجة الى المخيمات المدرسية الصيفية من اجل منح الطلاب المعايير والدعم والتوجيه المهني الصحيح لتطوير وتدعيم مهاراتهم , طلابنا واطفالنا يمتلكون القدرات الكافية في مختلف المجالات وميادين الحيالة وكون الصف يجمع عشرات الطلاب فان المربية والمدرسة لا يمكن لها وان ارادت ان تعطي كل طالب حقه ووقته الكافي لتنمية وتطوير مهارات الطلاب , فبالتالي وبكل تواضع فان المخيمات المدرسية وجدت من اجل تدعيم وتطوير مهارات وقدرات ابنائنا الطلاب وهي كثيرة ومتعددة في مختلف مجالات وميادين الحياة , وفي نهاية كلامي أتمنى ان تكون مخيماتنا المدرسية حافلة وعامرة بالبرامج الغنية من اجل تدعيم وتطوير مهارات طلابنا , وأتمنى للجميع عطلة صيفية ممتعة آمنة ووافرة بالمخيمات والفعاليات والنشاطات".


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق