اغلاق

رام الله: ‘أريبيان جيرل‘ تطلق علامتها التجارية لألعاب وملابس الأطفال

تحت رعاية عطوفة محافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام، وفي أجواء ملؤها الفرح واللعب، أطلقت شركة "أريبيان جيرل" الفلسطينية علامتها التجارية


تصوير علاقات عامة

المسجلة عصر، في أكاديمية عرين ريناوي بقرية جفنا، وهي ماركة تختص بصناعة الألعاب والملابس التفاعلية للأطفال.
وأقيم حفل الافتتاح بحضور رئيس الغرفة التجارية في محافظة رام الله والبيرة عبد الغني العطاري، ورئيس جمعية مدققي الحسابات الفلسطينية خليل رزق، ولفيف من الشخصيات الاعتبارية والاقتصادية، بالإضافة للعائلات والأطفال الذين انسجموا باللعب مع بعضهم البعض، خلال فعاليات عديدة تخللت الافتتاح من مسابقات وجلسات تصوير جمعتهم وعائلاتهم مع لعبة "أريبيان جيرل".
ورحب عبد الله شعراوي صاحب فكرة المشروع ومدير الشركة بالحضور، شاكرا إياهم على هذا الدعم لجميع المستثمرين والمبتكرين في فلسطين، موضحاً بأن هذه الماركة ستستهدف الأطفال والكبار من أجل تنمية مهاراتهم بالتواصل مع محيطهم عن طريق إيجاد البديل للألعاب الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي غير المناسبة لأعمارهم.
وأوضح بأن هذه اللعبة جاءت نتيجة عمل استمر لمدة عام كامل، توج اليوم بالانطلاق وطرح هذه اللعبة التفاعلية التي تتميز بتصميمها الشرق أوسطي بحجم مولود جديد، الذي يعطي شعورا بالقرب من الأطفال من حيث الشبه بألوان الشعر والعيون والبشرة، وتوفير أكثر من 12 خيارا للتنسيق بين ألوان العيون والشعر، وإمكانية تصميم الملابس الشبيهة بصاحبتها.
وأشار شعراوي بأن الشركة تسعى لتوسيع سوقها إلى كافة الدول العربية، والذي جاء أسمها "أريبيان جيرل" من أجل هذا المسعى، كاشفاً عن خطته للترتيب مع عدد من التعاونيات النسائية من أجل تصميم ملابس بنكهة فلسطينية وتصديرها إلى كافة دول العالم كمشروع تنموي وثقافي وطني، يهدف إلى تعريف العالم بالثقافة الفلسطينية من خلال الأزياء.
بدورها شكرت د. ليلى غنام محافظ محافظة رام الله والبيرة، مبتكر وصانع هذه اللعبة على صناعته للبسمة على وجوه أطفال الشعب الفلسطيني من خلالها، وأكدت في كلمتها خلال حفل الافتتاح على دعم وتأييد هذه الأفكار الجميلة التي تؤكد على حق أطفال فلسطين بالعيش بسلام في أجواء تتلاءم مع أعمارهم وأحلامهم وطموحاتهم، بعكس ما يريد الاحتلال بأن يرسم صورة المعاناة على جبينهم بشكل دائم.
من جانبه عبر عبد الغني العطاري رئيس الغرفة التجارية لمحافظة رام الله والبيرة، عن سعادته وفخره بالمستثمر الفلسطيني الذي يحاول رغم كل الظروف المحيطة من احتلال وتضييق، الاستثمار في هذه الفئة التي يعول عليها المجتمع الفلسطيني ببناء المستقبل المزدهر الذي يستحقه شعبنا الفلسطيني، متمنيا التوفيق لهذا المشروع الريادي.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق