اغلاق

لا تتعجب .. فقد تجد نفسك هنا - بقلم: هاني طه اغباريه

إن من أعظم الهدايا والهبات .. هي معرفة الذات .. والوقوف عند الصفات والميزات .. وتقوية الحسنة منها والايجابيات ..

 


 ومعالجة النواقص والتحسينات .. وهذا واجب من الواجبات .. يلزم لأمر الدنيا .. وهو للأخرى من الضروريات.
قال تعالى " بل الانسان على نفسه بصيرة ، ولو ألقى معاذيره"
وقال النبي صلى الله عليه  يوصي صحابته " عليك خصاصة نفسك هذبها "
ولما تسمع هذه الآيات والتوصيات لا يبقى الامر للأختيار .. بل لا بد من الالتفات والابصار .. لتعرف نوع شخصيتك وما يتبعها من أطوار .. فتحسن إدارة حياتك وتختصر الوقت ويسهل الأختيار.. قتزيد المنافع وتقل الاضرار.
اذا فلمعرفة الشخصية الذاتية فوائد كثيرة ..فهي راحة ذاتية وفيرة.. و بناء برنامج للحياة على بصيرة .. ومعرفة ادواري وتوجهاتي وميولي المهنية والدراسية بل ومنافعي الغزيرة .
فيزيد لدي الاعتزاز .. وتقوي عندي الرغبة  بالنجاح في المجالات التي بها امتاز .. وسيظهر حينها الإنجاز بإذن الله تلو الإنجاز .. ولا تبقى الأعمال في دائرة الصعوبة والإعجاز .. لأني سأزداد قوة ويكون ذلك لي نقطة إرتكاز .. لأعالج نقاط ضعفي فيقل في أعمالي الإهتزاز .
ولكن كيف نعرف شخصياتنا الى أي طبع تميل .. أقول لك لا تقلك فقد ظهر علم التحليل .. ليبيّن نوع شخصيتك الأصيل .. ويرشدك ما هو الطبع الذي يحتاج الى تعديل .. بل يصف لك مجالات الحياة التي تنجح في الإختيار من بينها والتبديل .. ويلفت انتباهك الى مجالات بعيدة عن شخصيتك سيصيبك منها الملل او النجاح الضئيل.
وطبعا لا أغادر هذا المقال .. قبل أن أضرب لك مثال .. استمرارا لما ذكرته في الاسبوع السابق في هذا المجال .. فإن نظرية ذهبت الى أن أنواع الشخصية على أربعة أشكال .. وتشكّل من نقاط الالتقاء بينها 16 صنفا من الناس تنوعوا بالطبائع والخصال .. أما الاساسية الأربعة فقالوا أنسانا عمليا ذا إنجاز في المهن والاعمال .. جديّ في الوعد والمقال..لا يقبل اضاعة الوقت ولا التنازل في المال.. يبذل الجهد ويقدّر الأشغال.. ورغم اتقانه الاشياء .. لكنه قاس في تعامل مع البشرلا تكاد ترى في ذلك استثناء .. وربما اتخذ صاحبا لفترة ثم سرعان ما نقده بفضاضة وقد يكون في جمع وبلا استحياء ..  ومن الممكن أن تكون ميوله بجانب المهن الى عالم المزروعات أو سائر الكائنات .. وبينه وبين الناس مسافات.
وأساسية أخرى شخصية بحثية دقيقة المعلومات..مهنية في العلوم والاختصاصات .. تميل الى خيال الطبيعة والنظريات .. دائمة التحليل والاستنباطات .. ورغم هذا العلم والانجازات .. فهي ذات شكوك دائمة للاخر واتهامات .. لا يرتاح لها بال لا في يقظة ولا منامات .. فقد إمتلأت لديها الملفات.
وشخصية أساسية ثالثة إجتماعية ودودة .. عطوفة ذات إتصال مع الناس بحبال مديدة .. تحب أن ترى حياة الاخرين سعيدة .. وقد تصرف ما لديها حتى تحقق هذه اللحظات الفريدة .. ومن هنا تنبع نقاط ضعف عديدة .. فالزمن قد لا يكون ضمن الاهتمام .. والمال قد يصرف بلا موازنة والخسارات تسبب الآلام .. والتردد قد يظهر في القرارات من أجل التراجع عن قول حق وتقديم الإحترام.
اساسية رابعة تعبيرية ذات مقال وتعبير ومشاعر .. ومرح ونكات وبناء موقف مسرحي ساخر .. وقدرة على تبديل الاجواء الى فرح غامر .. وتفريغ الضغط من المحيط حتى وإن كان غابر .. وفي ذات الوقت شخصية فوضوية .. لا تعرف ضابطا ولا قواعد مهنية .. تكون مهمومة لرؤية إنجازاتها كلمات سرابية.
اقول للجميع .. اذا عرفت نفسك فسيكون انجازك بديع .. وتعالج همك وضعفك بشكل سريع .. وتخاطب ولدك بما يلائمه فيكون لك مطيع .. وتضع موظفك في مكان يناسبه وجهده وجهدك لا يضيع .
من هنا معرفة الطبائع والخصال .. هي اقوى عناصر الإتصال .. في كل مجالات الحياة .. في بناء الثقة والتربية والتسويق والخطابة والتشغيل وغير ذلك من عالم الاعمال .. فلا تتعجب

خبير التنمية البشرية هاني طه اغباريه

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق