اغلاق

خانيونس: باحثون صغار يناقشون أثر التكنولوجيا على تعليم وحياة الأطفال

ناقش مشاركون تربويون واكاديميون نتائج 4 أوراق علمية حول اثر التكنولوجيا على تعليم وحياة الأطفال ، اعدها/تها مجموعة من الباحثين /ات الصغار ،


صورة من المكتب الاعلامي لجمعية الثقافة والفكر الحر

من قسم الكمبيوتر بمركز نادي الشروق والامل – الياباني - التابع لجمعية الثقافة والفكر الحر .
جاء ذلك خلال اليوم الدراسي الذي نظمه المركز بالتعاون مع مديريتي التربية والتعليم شرق وغرب خانيونس ومنطقتي تعليم غرب وشرق خانيونس، وحمل عنوان "تكنلوجيا المعلومات طموح ومستقبل الأطفال " ، بحضور كل من رئيس قسم الإدارات التربوية د.أكرم الحجوج ، ود. إبراهيم عواد مدير منطقة تعليم غرب خانيونس ، ود.عصام مقداد مدير منطقة تعليم شرق ، ولفيف من الاكاديميين والتربويين ومشرفي مبحث التكنولوجيا .
وقال خليل فارس مدير مركز الشروق والامل في كلمته الافتتاحية :" ان اليوم الدراسي جاء ضمن فعاليات أسبوع التكنلوجيا والذي ضم العديد من الأنشطة والفعاليات التي تنوعت ما بين ورش توعوية في مجال التكنلوجيا للأطفال والأهالي ومسابقة تكنلوجية ضخمة على مستوى المحافظة وهذا اليوم الدراسي، وجميع هذه الأنشطة قادها الأطفال ، بعد ان تم تمكينهم وتدريبهم على يد متخصصين في مجالات البحث العلمي واعداد أوراق علمية وادارت جلسات توعوية وايام دراسية" .
وأضاف فارس "ان هذا اليوم العلمي جاء في اطار الجهود التي تبذلها ومازالت مراكز جمعية الثقافة والفكر الحر على مدار السنوات الماضية وبالتعاون مع مدارس وكالة الغوث ومدارس الحكومة ووزارة التربية والتعليم في اطار تحسين جودة البيئة التعليمية في المدارس من خلال نشر ثقافة الابداع والبحث العلمي وربط الطلاب بالتكنولوجيا" .
بدوره ، قال  الحجوج " ان مدارسنا باتت مجهزة ببنية تحتية قوية تدعم توظيف التكنولوجيا ودمجها بالأنشطة المدرسية بما يعود بنتائج إيجابية على التعليم" ، مشيرا الى ان وزارة التربية والتعليم ومديرة التربية والتعليم بخانيونس تعمل على تطوير بنيتها التحتية لجعلها اكثر استيعابا لتوظيف التكنلوجيا" ، مؤكدا ان هذا يتطلب شراكة مع المجتمع المدني لسد الفجوات والتكامل في اطار تحسين البيئة التعليمية بكافة الجوانب والمجالات .
وتحدثت الطفلة ريمان أبو امونة في كلمتها  نيابة عن الطلاب المشاركين عن تجربتهم وكيفية اعدادهم وتدريبهم وتمكينهم من المهارات والأدوات لقيادة أنشطة تكنلوجية في مركز الشروق والامل ، مشيرة الى انها تجربة اكسبتها وزميلاتها وزملائها العديد من المهارات والخبرات في مجال التكنولوجيا والبحث العلمي.
جاء اليوم الدراسي في جلستين ناقشت كل واحدة ورقتي عمل، الأولى اعدها طلاب مديرية غرب خانيونس التعليمية وناقشت اثر تكنولوجيا المعلومات على تعليم الأطفال، والثانية اعدها طلاب مديرية شرق خانيونس وتناولت إيجابيات وسلبيات تكنولوجيا المعلومات ، فيما تناولت الجلسة الثانية ورقتي عمل ناقشت الأولى والتي اعدها طلاب منطقة غرب خانيونس التعليمية المهن المستقبلية في تكنولوجيا المعلومات ، وجاءت الورقة البحثية الرابعة والأخيرة والتي اعدها طلاب منطقة شرق خانيونس التعليمية أليات تفعيل امن المعلومات الشخصية ، وتخلل الجلستين نقاشات جادة وفعالة من المشاركين .
فيما عرض المهندس محمد الشريف تجارب رائدة في الريادة والتكنولوجيا ، واختتم الأستاذ ثائر الهباش اليوم الدراسي بعرض تجارب واقعية في استثمار التكنولوجيا بالميدان .
ودارت بعد كل جلسة نقاشات جادة بین الباحثین والجمهور ، عكست مدى تمكن الباحثات والباحثین من خلال ردودهم وأجوبتهم ، وانتهى بإقرار التوصيات، وتوزيع نتائج المسابقة التكنولوجية .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق