اغلاق

القِسم العربيّ في الكليّة الأكاديميّة أحفا يُكرّم رئيسة دائرة التسجيل

عقدَت إدارة القِسم العربيّ وطاقم الإرشاد التّربويّ في الكليّة الأكاديميّة أحفا يوم الخميس الموافق 4.7.2019، جلسة خاصّة بمناسبة خروج سكرتيرة القِسم ورئيسة دائرة



الصور وصلتنا من الدكتور سليم ابو جابر

التّسجيل للطلاب العرب في الكليّة، السيّدة نادية ساسون، إلى التّقاعد هذه الأيام.
وبحسب بيان الكلية:" حضر الجلسة السيّدة نادية، المُحْتَفَى بها وطاقم الإرشاد التّربويّ في القِسم لتخصّصات العلوم ورياض الأطفال واللغة العربيّة. كما شارك في هذا الاحتفال التّاريخيّ للقِسم العربيّ، بعض الضّيوف مِن الكليّة وخارجها، تقديرًا منهم للجهود والعمل المِهنيّ الذي قدّمته السيّدة ساسون للطلاب العرب في الكليّة وللمجتمع العربيّ عامّة مِن خلال عملها، إسهامًا في الجهود الجبّارة التي تقوم بها الكليّة الأكاديميّة أحفا والقِسم العربيّ مِن أجل رَفْع نسبة الأكاديميّين في مُجتمعنا العربيّ في النّقب.
وفي الكلمة التي ألقاها الدّكتور سليم أبو جابر، رئيس القِسم والمُستشار الأكاديميّ للطلاب العرب بهذه المناسبة، شكر السيّدة نادية على ما أبدته خلال سنوات عملها في القِسم مِن روح التّعاون والتّسامح والمُعاملة الإنسانيّة مع جميع مَن تعاملت معهم، سواء كانوا طلاّبًا أم مُحاضرين ومُرشدين أم مِن الأهالي الذين كانوا يتوافدون على القِسم والكليّة لتسجيل الأبناء والبنات للدراسة. ومِن خلال هذا العمل الدّؤوب لسنوات طويلة، نمت وترسّخت الثّقة المُتَبادَلة بين السيّدة نادية وكل إنسان تعامل معها حتى مِن الأهالي في عموم النّقب. وأضاف الدّكتور أبو جابر: ومع بداية مِشاورها الجديد والمُتجدّد للسيّدة نادية، باسمي وباسم طاقم الإرشاد والمحاضرين وكل طلاّبنا، الذين أنهَوا دراستهم والذين ما زالوا يدرسون في الكليّة، أتمنى لها التّوفيق والعُمر المديد بمزيد مِن الصّحة والعطاء المُتجدّد للمُجتمع عامّة. لقد مثّلت السيّدة نادية وكل رؤساء الأقسام الذين سبقوني، وكل المُحاضرين مِن العرب واليهود، والمُرشدين والمُرشدات، وكل الطلاب العرب في القِسم، نموذجًا حيًّا على أرض الواقع في الكليّة الأكاديميّة أحفا، للعمل والتعليم المُشْتَرَك والحياة المُشْتَرَكَة بين كافّة فئات المجتمع المختلفة... وهذا ما عملتْ عليه وتعمل مِن أجله إدارة الكليّة الحاليّة برئاسة البروفسورة شوش أراد ورؤساء الكليّة سابقًا. هذا، وقد قدّم الدّكتور أبو جابر وطاقم المُرشدين والمُرشدات دِرعًا للسيّدة نادية ساسون، تقديرًا لها ولجهودها ولعطائها على مدار 18 عامًا.
يُذكر أنّ السيّد نادية بدأت العمل في الكليّة الأكاديميّة أحفا منذ عام 2002م في المركز التّربويّ للقِسم العربيّ في الكليّة، ثمّ اختيرت لتكون سكرتيرة القِسم العربيّ عام 2003م. مُنذ تلك السّنة والسيّدة نادية تعمل في آن واحد سكرتيرة القِسم العربيّ ومسؤولة عن تسجيل الطلاب المُنتسبين للقِسم وللكليّة. كما عملت أيضًا مُساعدة لرئيس القِسم العربيّ في التّحضير للأيام الدّراسيّة والمؤتمرات والزيارات التي كانت تتمّ للمدارس الثّانويّة في المجتمع العربيّ بغرض التّسويق الأكاديميّ للكليّة أمام الطلاب والأهالي وعَرْض التّخصّصات المُختلفة وشروط القبول لها. وفي السّنوات الأخيرة عملت السيّدة نادية أيضًا رئيسة دائرة التّسجيل للطلاب العرب لكل أقسام الكليّة المُختلفة.
يُشار هُنا أنّ السيّدة نادية مِن مواليد بغداد، تُجيد وبطلاقة اللغة العربيّة والإنجليزيّة والفرنسيّة، بالإضافة إلى اللغة العبريّة. إنّ الثّقافة والحضارة واللغة العربيّة والأخلاق الدّمثة التي تربّتْ عليها السيّدة نادية ساسون في أسرتها، بالإضافة إلى اللغة العبريّة وثقافتها، جعلتها تتميّز بكل هذه الميزات التي مِن الصّعب أن نجدها في المُجتمع الإسرائيليّ في أيّامنا هذه". 


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق