اغلاق

عطاري : لقاء المسؤولين في ‘سيباد‘ بفلسطين يشكل دعما للقضية الفلسطينية

أعرب وزير الزراعة رياض عطاري عن تقديره الكبير لليابان حكومة وشعبا على الجهود المبذولة مع دول شرق آسيا المنضوية تحت مجموعة "السيباد"،مؤكدا


صور وصلتنا من وزارة الزراعة

على أهمية الاجتماع بين كبار المسؤولين في مجموعة "السيباد" وفلسطين لتعزيز العلاقات والتعاون بين فلسطين والدول الاعضاء في مبادرة "سيباد".
وبحسب بيان صادر عن وزارة الزراعة :" أشار عطاري الى ان هذه المبادرة تكتسب أهمية لمساهمتها في تعزيز وتنمية الاقتصاد الذاتي الفلسطيني من خلال تعظيم الفائدة من الخبرات والمعارف التي تتمتع بها دول "السيباد".
ونقل وزير الزراعة في كلمته ممثلا عن دولة رئيس الوزراء أمام ممثلي مجموعة دول "السيباد" في رام الله ،  تحيات دولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، الذي قال انه يتطلع الى هذا اللقاء باعتباره دعما سياسيا للقضية الفلسطينية ودولة فلسطين.
وقال عطاري ان الحكومة الفلسطينية الجديدة تشكلت في ظروف سياسية واقتصادية ومالية صعبة، فإسرائيل ما زالت تحتجز اموال الضرائب الفلسطينية، والولايات المتحدة الامريكية تحاول فرض حل سياسي للصراع الفلسطيني الاسرائيلي يتعارض مع قرارات الشرعية الدولية،وهنا تؤكد الحكومة الفلسطينية على التزامها ودعمها لموقف فخامة الرئيس محمود عباس الرافضة للتوجهات الامريكية والإسرائيلية.
وأضاف وزير الزراعة ان الحكومة ترى ان مبادرة "السيباد" تمتلك كافة عناصر النجاح من خلال التفاعل والتعاون ما بين دول "السيباد" في تنمية وتطوير الموارد البشرية الفلسطينية، وإذ تؤكد بالتزامها باستمرار التعاون في تبادل الخبرات المعرفية والتكنولوجية باعتبارها اكثر اهمية واستدامة من الدعم المالي.
 وأشار عطاري مخاطبا ممثلي"سيباد" ان مبادرتكم في توسيع مفهوم "السيباد" ليضم التعاون الاقتصادي وتحقيق شراكات بين القطاع الخاص في دولة فلسطين وفي دولكم يشكل علامة فارقة، حيث شهدنا اليوم في مدينة أريحا،على توقيع مذكرة تفاهم بين اتحاد الغرف التجارية الفلسطينية ونظيرتها الاندونيسية والذي نأمل بأن يساهم في زيادة وتعزيز وتقوية التعاون الاقتصادي الفلسطيني الإندونيسي،هذا بالإضافة لاستضافة رجال الأعمال من اندونيسيا وتشبيكهم مع رجال الأعمال الفلسطينيين،وهذا إنجاز يشعرنا بالتفاؤل حيث أننا نتطلع لخطوات مماثلة مع دول "السيباد" الأخرى.
وجدد عطاري التأكيد باسم الحكومة الفلسطينية على أهمية برنامج التعاون مع مجموعة "سيباد" من خلال تعزيز تنمية القدرات والكفاءات البشرية، وأيضاً لتعزيز التعاون ودعم  الاقتصاد الوطني الفلسطيني الذي يحتل اولوية رئيسية في مجموعة" السيباد."
مضيفا،اننا بالاستناد على ذاتنا وأصدقاءنا شعوبا وحكومات بما في ذلك  دول "السيباد"، نتخطى التحديات السياسية والاقتصادية.
مشيرا الى الدور الريادي الذي لعبته وتلعبه اليابان بتحريك عجلة مبادرة "السيباد" من خلال التنسيق لعقد الاجتماع الاول في فلسطين مع كبار المسؤولين في مجموعة "السيباد"، لنخطو خطوات واثقة ونصنع قصص نجاح في مختلف المجالات من خلال خلق شراكة حقيقية.
وتقدم عطاري بعميق الشكر والتقدير والامتنان للدعم اللا محدود الذي تقدمه حكومات مجموعة"سيباد" للشعب الفلسطيني،كما تمنى لشعوبها المزيد من الازدهار والتقدم والنجاح".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق