اغلاق

ماذا تغيّر بزيارة المواطنين العرب في البلاد الى مصر؟

منذ سنوات طويلة، كانت القاهرة والإسكندرية ومصر عموما، من المناطق التي تجد اقبالا كبيرا من قبل المواطنين العرب في البلاد، لكن ثمة تغييرات حدثت مع مرور السنين، سواء
Loading the player...

على مستوى الاقبال او على مستوى اهداف الرحلة والأماكن التي يقصدها السياح.
محمد حمدي – صاحب شركة سياحة في مصر وهيفاء عواد – ناشطة اجتماعية، كانا ضيفا برنامج "هذا اليوم" على قناة هلا – قناة الوسط العربي. وتحدثا عن التغييرات وكذلك عن بعض الممارسات السلبية من قبل بعض السياح.
 يقول محمد حمدي لقناة هلا :" حدث تغيير بما يتعلق بالسياحة الى مصر. قبل سنوات كانت السياحة بالأساس الى القاهرة والإسكندرية ومن ضمنها زيارة الاهرامات والقلعة والبانوراما وغيرها، لكن اختلفت الثقافة عند الناس، الذين باتوا يفضلون اماكن مثل شرم الشيخ وطابا ونويبع وغيرها. الاقبال على القاهرة قل بشكل كبير جدا. السياحة الثقافية قلت مقابل السياحة الشاطئية والترفيهية.
قليل من المواطنين الفلسطينيين في هذه البلاد، يقصدون الأماكن التي كانوا يقصدونه يوما".
يضيف حمدي:" انا اعمل في مجال السياحة منذ نحو 30 عاما، وحاولنا ان نطور برامجنا. منذ نحو 25 عاما وضعنا برنامج الأقصر واسوان، ونطرحه عادة في عطلة الربيع ونجد اقبالا عليه. ودعوتنا للناس ان تعالوا وزوروا جنوب مصر. مدينة الأقصر لوحدها فيها ثلث اثار العالم، واماكن سياحية بمنتهى الجمال.
هناك طيران يومي (من مطار بن غوريون) الى مصر. ومصر هي بلد الامن والأمان. الفنادق في مصر ارخص من الفنادق في تركيا. ايضا تم تطوير المطاعم".

ممارسات سلبية
من جانبها قالت الناشطة هيفاء عواد:" في مصر نحصل على خدمات بمستوى رفيع وانا أقول هذا من تجربة. والناس طيبون في مصر. ولكن هناك من لا يقدّر هذا".
 وتحدث عواد وحمدي عن بعض الممارسات السلبية "من قبل شريحة صغيرة من السياح، الذين يتعاملون وكأنهم يشترون الناس".
وتحدثوا أيضا عن "اعمال تخريب من قبل البعض في الفنادق، او الصراخ والشتائم والاستكبار".  


صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-mura





لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق