اغلاق

اشتية يدعو الاتحاد الأوروبي لقيادة الجهد السياسي لما بعد خطة ترامب

قال رئيس الوزراء الفلسطيني في رام الله د. محمد اشتية: "إن دول الاتحاد الأوروبي والدول الصديقة لفلسطين يجب أن تقود جهدا دوليا للبدء بالتفكير


تصوير مكتب رئيس الوزراء

 بمرحلة ما بعد خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي قد لا يُعرض شقها السياسي أبدا". 
وقال خلال استقباله مبعوثة الاتحاد الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط سوزانا تيرستال قبل أيام معدودة في مكتبه برام الله: "يجب أن لا نبقى رهائن انتظار الخطة الأمريكية، بل يجب تحريك الملف السياسي، واتخاذ قرار دولي بالاعتراف بدولة فلسطين منعا لإسرائيل من الإقدام على ضم أجزاء من الضفة الغربية".
وأضاف رئيس الوزراء: "إن ترحيبنا الدائم بالدعم والتعاون من شركائنا الأوروبيين منطلق من التزامهم بالمنظور السياسي الدولي الداعي لإقامة دولة فلسطين وتعزيز مؤسساتها، وهذا ما لم يلتزم به القائمون على ورشة البحرين".
وأطلع اشتية تيرستال على الظروف المالية الصعبة التي تعيشها الحكومة الفلسطينية، مشيرا إلى أن الحل هو "إفراج إسرائيل عن أموالنا كاملة لتعود العجلة الاقتصادية لحالتها السابقة".
وفي سياق منفصل، قال اشتية: "إن الحكومة حريصة على اتخاذ كل إجراء يخدم المصالحة ويقود لها، ومن ذلك توحيد صرف الرواتب بين الضفة وغزة، وكذلك مستعدون لإنجاز الانتخابات حال الوصول إلى توافق وطني وفق ما أعلن الرئيس محمود عبّاس".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق