اغلاق

حكاية شعبية - "حق القوّة" ... بقلم: جميل السلحوت

يُحكى أنّ أعرابيّا فقيرا باع فرسا أصيلة لشيخ قبيلة كثيرة العدد والعدّة، وكان من عادة العرب عندما يبيعون الخيول


صورة للتوضيح فقط - تصوير shironosov-iStock

 الأصايل، أن يردّ المشتري أوّل مهرة تلدها الفرس المباعة، وراقب البائع الفقير فرسه المباعة حتّى أنجبت مهرة، وبعد ثلاثة أشهر- فترة الرّضاعة - لم يردّ المشتري المهرة لمن باع والدتها، فذهب الرّجل الفقير إلى شيخ القبيلة يريد استرداد المهرة، فسأله الشّيخ:
عن أيّ مهرة تتحدّث؟
فأجاب: المهرة التي أنجبتها الكحيلة التي بعتها لك قبل عام ونصف.
فسأله الشيخ: ومن قال لك أنّ الكحيلة أنجبت مهرة؟
الأعرابي: إن لم تنجب مهرة فماذا أنجبت؟
الشيخ: لقد أنجبت عجلا!
فجنّ الأعرابيّ وأخذ يقول: لا يُعقل أن تلد الفرس عجلا، وأنا سأقاضيك عشائريّا.
فقال له الشّيخ: أنصحك أن تستشير من هو أكثر منك معرفة ودراية قبل أن تقاضيني.
فذهب الأعرابيّ إلى قاض عشائريّ يستشيرته، وبعد أن شرح قضيّته قال له القاضي:
"إن كان الحيل"القوّة"يناطح الحيل، فرسك بتخلّف مهير- تصغير مهر والتّصغير هنا للتّحبّب-، وإن كان الحيل ما يناطح الحيل فرسك بتخلّف عجيل" تصغير عجل والتّصغير هنا للتّحقير-".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق