اغلاق

تظاهرة غاضبة في اللد ضد ‘اعتداء الشرطة على سيدة عربية‘

أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان المئات من أهالي مدينة اللد والرملة ويافا ، وعدد من الشخصيات السياسية وأعضاء كنيست عرب يتظاهرون في هذه الأثناء أمام
Loading the player...

مبنى المحاكم في المدينة ، احتجاجا على "حادثة الاعتداء الأخيرة التي تعرضت لها السيدة العربية دعاء السعدي من قبل أفراد الشرطة" .
وقام عدد من المتظاهرين بمحاولة إغلاق الشوارع الرئيسية رغم معارضة الشرطة في المكان .
ويرفع المتظاهرون لافتات ويرددون هتافات ضد "تصرف الشرطة بحق المواطنين العرب" . ويتهمون الشرطة "بالعنف وعدم العمل بشكل كاف في محاربة العنف في الوسط العربي" .

اغلاق شوارع ومناوشات بين المتظاهرين والشرطة
هذا وقام عدد من المتظاهرين باغلاق الشارع قرب مبنى المحاكم وسط معارضة الشرطة التي تدخلت وقامت بابعاد المتظاهرين عن الشارع واعادة فتح عدد من المسارات . وتشهد المظاهرة بعض المناوشات من خلال محاولة المتظاهرين اغلاق شوارع فرعية ، فيما تقوم قوات الشرطة بدفعهم واعادة فتح الشوارع .

النائب كسيف: "هناك شيء مشترك بين العنف الشرّطي وإخلاء المنازل العربية"
هذا ووصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من مكتب النائب عوفر كسيف، جاء فيه :" تظاهر المئات من اهالي اللد مساء اليوم مقابل المحكمة المركزية في المدينة ضد العنف الشرّطي وضد محاولات إخلاء عائلة أبو كشك من منازلها. وشارك في المظاهرة النواب عوفر كسيف، يوسف جبارين، أسامة السعدي، وعبد الحكيم حاج يحيى، بالاضافة الى قيادات محلية.
وجاءت هذه المظاهرة ايضًا بعد الاعتداء الأخير من قبل أفراد الشرطة على السيدة دعاء السعدي وكسر يدها واعتقالها بشكل عنيف. وقد رفع المتظاهرون لافتات تنديد ضد قرار دائرة أراضي اسرائيل الرامي إلى إخلاء عائلات أبو كشك من منازلها وهدمها.
وفي تصريح للنائب عوفر كسيف قال: "في اللد قام رجال الشرطة بالاعتداء على السيدة دعاء السعدي واهانتها، وأيضًا هنا باللد تريد دائرة أراضي اسرائيل طرد عائلة أبو كشك من منازلها دون تعويض أو إقتراح بديل. هنالك شيء مشترك بين الحادثين، وهو سياسة حكومة إسرائيل العنصرية ومؤسساتها التي تعمل ضد المواطنين العرب في كل المجالات".
من جهته، قال النائب يوسف جبارين: "العنف الشرطي وسياسة هدم البيوت هما بالأساس نتيجة لسياسات التحريض والعنصرية التي يقودها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزراؤه. وأضاف: "لائحة الإتهام يجب أن تكون موجهة ضد الشرطة على ممارساتها العنيفة وعنصريتها، وأيضًا ضد دائرة التخطيط التي تعمل بشكل تمييزي ولا تقوم بأي تخطيط للعائلات العربية بل تعمل على هدم بيوتها وطردها للشارع".
كما يُذكر أن جبارين وكسيف كانا قد شاركوا بعدد من النشاطات الاحتجاجية الأخيرة التي تم تنظيمها للتضامن مع عائلة أبو كشك ومع نضال اهالينا في اللد" .


تصوير المنظمين


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق