اغلاق

تعافى من جلطة دماغية ووصل لعرس ابنته في طمرة

عندما كان في طريقه الى العمل ، اكتشف خالد عصامنة علامات الجلطة الدماغية، لحسن الحظ، تم نقله على جناح السرعة لوحدة علاج الجلطة الدماغية التي افتتحت مؤخرًا


صور من رجا بشارات

في المركز الطبي باده - بوريا. بفضل العلاج المهني السريع الذي تلقاه، امتثل للشفاء ووصل بنجاح لمشاركة ابنته يوم فرحها في اليوم التالي.
“أعمل في نافيه عوفيد، وكنت متوجهّا من طمرة إلى العمل، شعرت بصعوبات في الكلام وضعف وارتخاء باليدين”.. لحسن الحظ، أحيل خال عصامنة (52 عامًا) في زمن قصير بعد ظهور أعراض الجلطة الدماغية، الى غرفة الطوارئ في المركز الطبي باده - بوريا.  واستعجل د. نزار حوراني - خبير جراحة الأعصاب والمختص بالجلطة الدماغية، الذي يترأس قسم علاج الجلطة الدماغية الجديد الذي افتتح قبل شهر، الوصول الى غرفة الطوارئ لمعاينة خالد، فيقول “في حالات الجلطة الدماغية هناك أهمية حيوية لمنح العلاج بفترة زمنية قصيرة. كل دقيقة عابرة دون علاج، تتضرر نحو 2 مليون خلية دماغية! لذلك فإن الوقت حيويّ لنجاح العلاج. بعد تصوير مقطعي محوسب (مِفراس أو CT) أجري لخالد، قدم له علاج الطوارئ للجلطة الدماغية يشمل اعطاء دواء TPA الذي يحل الجلطات. لا بد من التشديد أن هذا الدواء يمكن اعطاؤه فقط في غضون 4,5 ساعات فقط من بدء الأعراض العصبية”.

" حصلت على علاج مهني ومتفانٍ بأعلى الدرجات "
في اليوم التالي شعر خالد بخير وعاد لأداء وظيفي كامل “أنا مريض بالسكري، وسبق أن مكثت بمستشفيات أخرى. هذه المرة الأولى التي شعرت أنني بالبيت، حصلت على علاج مهني ومتفانٍ بأعلى الدرجات، بكل بساطة روعة. أشعر أنهم أنقذوا حياتي”! ويختم وعلامات التأثر بادية عليه بقوله “ابنتي تتزوج غدًا ويسعدني جدًا أنني سأتمكن من المشاركة بحفل زفافها”.
أما د. حوراني فيلخص بالقول إن “انشاء الوحدة يعني أننا نستطيع تحسين جودة العلاج المقدم لحالات الجلطة الدماغية وتقديم أفضل مردود لمرضى الجلطة في المنطقة. كل مريض يتم الكشف عنه ويجري فحصًا لدى مختص بالعلاج الطبيعي، طبيب مختص باعادة التأهيل، مختص بالعلاج الوظيفي ومختص بالنطق والسمع. بالإضافة فإننا نقوم بمراقبة ومتابعة المرضى في اطار عيادة الجلطة الدماغية التي تهدف لتقديم المردود أيضًا لمرضى يتم توجيههم الينا من المجتمع”.


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق