اغلاق

وفد مقدسي يزور الأسير المحرر ظافر فتحي جبارين من ام الفحم

قام وفد من وجهاء ورجالات مدينة القدس بزيارة الأسير المحرر ظافر فتحي جبارين والذي قضى 18 عاماً في الأسر، حيث رحب الأسير ظافر بالوفد قائلاً :" حضوركم أدخل الفرحة


صور من عاصم صبري

والسرور العظيم لقلبي ، وأن حضوركم هذا يمثل تعاضض وتكاتف المجتمع الفلسطيني ويبين للمحتل أننا كالجسد الواحد"، وشرح ظافر "الإنتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى أبرزها القمع ومنع الزيارة والعزل الانفرادي"، وأشار إلى "أن الأسير منذ أول يوم اعتقال يعد الأيام المتبيقة للإفراج عنه"، مؤكداً أن "كل ذلك لا ينال من عزيمة الأسرى" .

كلمات خلال الزيارة 
من جانبه، هنأ الشيخ عكرمة صبري الأسير ظافر بتحرره وأثنى على "صبره وصبر عائلته خلال هذه الأعوام"، وأضاف ان "سياسة الاحتلال بالحكم بالسجن لسنوات طويلة هي سياسة باطلة، ولن تثني الشعب الفلسطيني عن الصمود والبقاء في أرضه، وأشار إلى "أن دين الإسلام العظيم لا يوجد في حكمه السجن لفترات طويلة فكل الأحكام تكون فورية " . 
وقال المهندس مصطفى أبو زهرة: "قدومنا أقل واجب نقدمه لكم فأنتم ضحيتم بزهرة أعماركم"، وأشار إلى "أن صمود الشعب الفلسطيني تجاوز صمود مانديلا، حيث أن اجراءات الإحتلال العدوانية ازدادت بشكل كبير وملحوظ خلال الأعوام الأخيرة فلا يخلو بيت إلا به أسير أو جريح أو شهيد " .
وأثنى الشيخ ناجح بكيرات على "صمود العائلة الفلسطينية"، وقال "ان صمود الشعب الفلسطيني على أرضه رغم هذا الإجراءات العدوانية الباطلة رسالة واضحة وصريحة لكل العالم بأننا باقون في أرض أجدادنا لن نتخلى عنها مهما فعل الإحتلال .
وطالب الدكتور جمال عمرو المجتمع الدولي بالتحرك لنصرة الشعب الفلسطيني المظلوم والذي يعاني من بطش وظلم الإحتلال فهو يستخدم أبشع أنواع التنكيل أبرزها هدم المنازل والقتل الميداني والاعتقال لفترات طويلة وأكد أن الفلسطيني لن ينسى حقه في الأرض مهما فعل الإحتلال ، قائلا : في عام 1948 قالت رئيس وزراء دولة الاحتلال : "الكبار يموتون والصغار ينسون" . ظافر أعتقل بعد هذه المقولة بأكثر من 50 عام والآن هو يعانق الحرية ،أجداده ماتوا لكنه لم ينس حقه في الأرض وكذلك الأجيال القادمة" .
واستذكر الأسير المحرر ناصر الهدمي أيام سجنه ولقائه بظافر وقال "أنه حينما كان يرى الأسير ظافر والأسرى أصحاب الأحكام العالية ويرى صبرهم وعزيمتهم القوية كان يرى نفسه بحجر أمام جبال" . 
وختم المحامي عزام الهشلمون قائلاً  "بأن الأسرى هم نخبة الشعب الفلسطيني الصامد الذي ضحى بسنين عمره"، وأشار إلى "أنه على ظافر أن يبدأ حياته من جديد  وأن يتزوج وينجب الأطفال ليثبت للسجان أن إرادة هذا الشعب قوية ولن تنكسر مهما فعل" .
ويشار الى "ان الوفد ضم كلا من ، وضم الوفد كلا من : الشيخ الدكتور عكرمة صبري - رئيس الهيئة الإسلامية العليا والشيخ ناجح بكيرات الشيخ عبد الكريم الزربا المهندس مصطفى أبو زهرة المحامي عزام الهشلمون ومجدي زغير والدكتور جمال عمرو وناصر الهدمي وعمار عمار صبري وعلي خميس والمهندس محمد شويكي وابراهيم الوعري ورفعت ناصر الدين  ومحمود دبش وبهجت سليمية " .






















































































لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق