اغلاق

الوجوه الكالحة تعود من جديد - بقلم: زهير دعيم

تعودُ من جديدتعود الى مسرحِ الحياة

 
صورة للتوضيح فقط - تصوير cherrybeans-iStock

 
لتكوْكبَ !!!
تعودُ الى السّاحةِ
لتتبارى مع نفسِها
في ميْدانٍ
أكل الدّهرُ عليه ونامَ
تعودُ
تنثرُ الوعودَ والأحلامَ
تنثرها هنا وهناك
لتنساها غدًا
وتروح تضحكُ ضحكتها الصفراء إيّاها
وكيف لا ؟!
 والوعودُ هي الوعود
والأحلامُ هي الأحلام
باهتة ... ناشفة
لا ماءَ فيها ولا حياة
 ولا طلَّ ولا عطر
 لا أمل يُبرعمُ
ولا نجوى يكتبها الآتي على خدِّ الحياة
وعلى مفرقِ الأيام
فالحبرُ جفَّ
والصّوتُ بُحَّ
وما زالوا ...
 يحيكون من الأوهامِ شالًا
ومنَ الأكاذيب موّالًا
ويبنون لنا القصورَ في الهواء
  والصّروح  في القِفار
ويتبارون ...
في الظّهورِ الأجمل
صُبحًا ومسا
 يتقاتلون ، يتراشقون التهم
 والكلّ يقول : "أنا "
أنا الأول ... أنا الأفضل
أنا من ضحّى
أنا مَن يقود ...
أمّا أنا  الأنسان البسيط
فسأعلنها جِهارًا
سأبقى في بيتي
أداعب القلمَ تارةً
وأنظرُ الى السّماء أخرى.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق