اغلاق

‘ااه ..حمار‘ - جاليري سخنين بمعرض لعشرة فنانين

استضاف جاليري مكان في مدينة سخنين، مؤخرا، معرض الرسومات " ااه ..حمار!!" والذي يحتوي على العديد من الاعمال الفنية، بإشراف إدارة جاليري مكان يوسف


الصور وصلتنا من امين بشير

الياس ومحمد النهري وبمشاركة عدد من الفنانين العرب من البلاد والذي يستعرض رسومات لعشرة من الفنانين العرب: أسد عزي، أشرف فواخوري، فريد أبو شقرة، هاني خوري، خالد حوراني، فؤاد إغبارية، خضر وشاح، عمار يونس، عبد بارون، فاطمة أبو رومي.
 وتتمحور الأعمال الفنية حول الحمار، وذلك بحضور جمهور واسع من المجتمع، رئيس البلدية د. صفوت أبو ريا، أعضاء بلدية، قدس الاب عارف يمين راعي الطائفة الكاثوليكية في المدينة، خليل غنايم مدير كلية مركز الجليل للفنون، وعدد كبير من الشخصيات الفنية عربا ويهودا، فيما اشرف على المعرض يوسف الياس.
ويشار الى ان الجاليري قد تأسس عام 2016 بمبادرة من الاستاذ يوسف فلاح الياس والسيد محمد النهري وخلال الفترة الماضية تم تنظيم العديد من المعارض بمشاركة فنانين عربا ويهودا. وعلى الصعيد الثقافي فقد حظيت الجاليري على موافقة اللجنة القطرية للفنون التشكيلية في السلة الثقافية وهكذا اصبحت مقصدا لطلاب المدارس من خلالها تتسع آفاق الطلاب الثقافية والتعرف على رموز الفن التشكيلي المحلي.
الفنان يوسف الياس مدير الجاليري، شكر زميله بالإدارة محمد النهري والفنانين المشاركين في المعرض على الجهد الكبير الذي بذلوه لإخراجه الى حيز الوجود ورحب بجميع الحضور الذين لبوا الدعوة، وأكد أن إدارة الجاليري مستمرة بمثل هذه النشاطات التي تعود بالفائدة على أفراد المجتمع ككل، واستضافة الفنانين على اختلاف توجهاتهم ومشاربهم.
 (ااه..حمار) هو معرض يتحدث عن الواقع الفلسطيني، ويتطرق الى عمل الحمار، واهميته في الحياة اليومية للمجتمع الفلسطيني، وارتباط ذكره في النكبة لشعبنا الفلسطيني وكونه وسيلة النقل الوحيدة في نقل الامتعة خلال النكبة والتهجير، وكونه يرتبط بالأرض والعمل في الأرض والصبر على المشاق، ونرى أن كل فنان حاول أن يصور الحمار بأسلوب معين.
 وجدنا الفنان خالد حوراني يتحدث عن الحمار في الاجتياح عام 2009 لقطاع غزة والذي استمر لثلاثة اشهر ليتحول الحمار الى المصدر الأساسي للتنقل، وأراد الأطفال ان يلتقطوا صورا لحمار الوحش خلال فترة العيد فلم يجدوا، فما كان عليهم سوى ان يقوموا بطلاء الحمار بعدد من الخطوط البيضاء ليتحول الى حمار الوحش".
الفنان هاني خوري ابن عيلبون قال:" الحمار له دور على امتداد التاريخ الفلسطيني، وخاصة في قطاع غزة، ونرى من خلال اللوحات رسائل سياسية مشفرة، ومنها نقل صورة عن الوضع الاجتماعي واتباع بعض السياسيين الى مواقع خاطئة، وهو نقلة نوعية في رسم الواقع الاجتماعي، في ظل ارتفاع الوعي الفني في العالم وهناك اعمال فنية فلسطينية وصلت الى اكبر متاحف ومعارض في العالم بينما لا تلقى اهتمام في الداخل الفلسطيني".

"تحويل الحمار الى عنصر من عناصر العولمة"
أما الفنان فؤاد إغبارية ابن مصمص والذي يشارك في المعرض من خلال عدد من الرسومات قال:" الفنان بإمكانه ان يجد امامه وسائل عديدة ليسخرها لأعماله الفنية، وهنا استخدمنا الحمار، وهو حالة التي يمكن ان تجسد للفنان عدة صور للواقع الذي نعيشه وللتاريخ الفلسطيني الحالي، وكما هو الحال وجود عناصر أخرى غريبة وعجيبة انبثق من هذا المعرض وحاولنا ان نوظف عوامل فنية أخرى لتحويل الحمار الى عنصر من عناصر العولمة بالإضافة لعدد من التقنيات ودمجها بالعناصر الأخرى، وشعبنا الفلسطيني عانى منذ عشرات السنوات، والحمار له حضور ذا أهمية في حياة الفلسطيني المعذب والمهجر، بل وهو ملازم للحياة في المجتمع الفلسطيني في ظل ما يتعرض له الشعب على مدار التاريخ".
أما محمد نهري من إدارة صالة العرض " مكان " قال:" نعمل تحت غطاء جمعية جاليري في سخنين نقيم عددا من المعارض سنويا ودائما نبحث عن جودة الاعمال لنقدمها للمجتمع بأسلوب راق وممتع، ونستقطب اكبر عدد من الفنانين المحليين عربا ويهودا. نظمنا العديد من المعارض حتى اليوم ونجد تجاوب رائع من طرف الجمهور العربي واليهودي على حد سواء لكل ما نعرضه، وكلنا امل ان نستمر على هذا الطريق لنساهم اسهاما طيبا في الكشف عن قدرات مميزة عند أبناء مجتمعنا جنبا الى جنب مع عرضنا لروائع الفنون الجميلة ليتمتع بها متذوقو الفن".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق