اغلاق

رئيس مجلس كفر مندا: ‘نستنكر الاعمال البربرية التي تسيء للبلدة‘

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من رئيس مجلس كفر مندا المحلي مؤنس عبد الحليم حول احداث العنف الأخيرة ، جاء فيه :" عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه،


رئيس مجلس كفر مندا المحلي مؤنس عبد الحليم - صور من المجلس

عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربِه عز وجل أنه قال: «يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي، وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا، يا عبادي كلكم ضالّ إلا من هديته، فاستهدوني أهدكم" .
شهدت كفرمندا مساء أمس في وقت الذروة للحركة الاجتماعية والاقتصادية احداثا مؤسفة جدا تخللت شجار بين عشرات الشبان ,اعمال تخريب وتكسير وحرق مصالح تجاريه وغزو على ممتلكات الناس وعمليات سرقه وعربدة ومناظر اقل ما يقال عنها انها مخزيه بكل ما للكلمة من معنى.
وعدا عن العار الذي يطول اسم كفرمندا في كل ارجاء الدولة والوسط العربي فانه نتيجة لهذه الاحداث الهمجية، فانه من المتوقع تضرر عشرات المصالح التجارية التي تعتمد على الضيوف والزوار والمتسوقين من خارج القرية وخاصة اننا مقبلون على عيد الاضحى المبارك . وتجدر الاشارة انه قد تمت مهاجمة اكثر من مصلحة تجارية معروفة وتجذب الزوار اليها في منطقة العين وهي القلب الاقتصادي النابض لكفرمندا.
ومن باب المقولة الشهيرة للأديب عباس محمود العقاد " الأمة التي تُحسن أن تجهر بالحق وتجترئ على الباطل تمتنع فيها أسباب الفساد " فاني أسجل بصريح القول واشد العبارات ادانتي واستنكاري لهذه الاعمال البربرية التي تروع الناس وتضرب ارزاقهم وتهدد السلم والامن المجتمعي وتفكك أواصر وروابط الخير والتعاضد في المجتمع المنداوي الذي بات يعاني من أفات العنف والعنصرية واستفحال ثقافة الانتقام والعربدة وتطاول القوي على الضعفاء.
لذا لا بد لي من تقديم أكثر من نداء لعلها تصل لأذان صاغية وتلامس عقولا حكيمة لكي تتجنب كفرمندا الانزلاق في الى الحضيض ومستنقعات الجهل والتخلف.
*نداء للعقلاء من عائلة زيدان الكريمة بالعمل على ايقاف هذه الثلة المسيئة قبل فوات الاوان والعمل على اصلاح الفساد الذي ارتكبوه وتعويض المتضررين.
*نداء لأصحاب المصالح في القرية أدعوكم للتماسك وتسجيل موقف وتصدي واضح لمثل هذه الاعمال من خلال ترتيب وقفات احتجاجيه وفعاليات اقتصاديه واجتماعيه لعلها تنقذ الوضع الاقتصادي المتدهور.
*نداء للشرطة بالعمل حالا وسريعا على اعتقال المخربين وتقديمهم للعدالة وحماية الناس ومصالحهم في كفرمندا من عصابات الزعرنة التي تجوب الشوارع دون رادع.
نداء لأهل البلد عامة ان سجلوا موقفا حازما وصارخا بوجه هذه الاعمال المشينة ومرتكبيها لكي نحمي وجودنا المشترك في بلدنا الغالي، لذا وكرئيس مجلس محلي سأقوم بدعوة لجنة المتابعة المحلية ورجال دين وشخصيات اعتباريه من القرية وخارجها وممثلين عن قوى الامن في مسعى حقيقي للتصدي لموجة العنف والتخريب المستمرة منذ أشهر لكي نخرج من النفق المظلم الذي يحطم قيمنا المجتمعية.
لنتكاتف سويا ونرفض ان نعيش بمجتمع ظالم يسلب الناس حقهم في الامن والعيش الكريم والعمل الشريف ويكفل لهم التعبير عن آرائهم بحريه والامن والامان والا فأننا سنتجه بشكل سريع الى هاويه سحيقة وداومه من الالم والظلم لا تحمد عقباها" .


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق